10:29 am 28 يوليو 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

بعد تهديدات أجهزة السلطة.. الريماوي: لم يتبق إلا إطلاق النار على رأسي

بعد تهديدات أجهزة السلطة.. الريماوي: لم يتبق إلا إطلاق النار على رأسي

الضفة الغربية – الشاهد| أكد مدير وكالة جي ميديا الإعلامي علاء الريماوي أن تهديدات أجهزة السلطة له بالقتل لا تزال متواصلة، مشيراً إلى أنه لم يتبق إلا إطلاق النار على رأسه.

وأوضح الريماوي في تصريحات صحفية صباح اليوم الخميس، أن التهديدات التي وصلته هي من أفراد في أجهزة السلطة، وكذلك من بعض الأفراد على منصات التواصل الاجتماعي والتي ارتفعت بصورة ملحوظة بعد محاولة اغتيال نائب رئيس الوزراء الأسبق ناصر الدين الشاعر.

وأشار إلى أنه بعد أن تعرض للاعتقال عدة مرات لدى أجهزة السلطة لم يتبق إلا أن يطلق النار على رأسه، داعياً الفصائل الفلسطينية للتحرك من أجل ضمان سلامته في ظل حالة التردي التي تشهدها منظومة الأمن الأهلي والسلم بالضفة الغربية.

تهديدات بالقتل

وكتب الريماوي منشورا على فيسوك أوضح فيه حيثيات تلك التهديدات، والتي تتمثل في الدعوة لتصفيته أسوة ما فعله مسلحون قبل أيام حينما حاولوا اغتيال الشاعر بإطلاق النار على سيارته وإصابته في قدمه بشكل بليغ.

وجاء في المنشور الذي كتبه الريماوي يوم أمس: "الى وزير الداخلية تحريض على القتل، في منشور يتحدث عما جرى مع الدكتور ناصر الشاعر يقوم شخص يدعى ابو عمار التعمري بالتحريض على قتلي شخصيا".

وتابع: "الامر الذي يتطلب موقف واضح من جهات الاختصاص وعائلته كونه متهم باي حادث أتعرض له" مرفقا رابط الصفحة الشخصية للشخص الي دعا لقتله وتصفيته.

وندد المواطنون بهذه التهديدات التي تستهدف الإعلامي الريماوي، حيث أكدوا على وجوب ان ينتفض الشعب في وجه السلطة التي تقمع الاعلام بدلا من حمايته.

تهديدات سابقة

وكان الريماوي ذاته قد تعرض سابقاً لرسائل تهديد على خلفية نشاطه في الدفاع عن الشهيد المعارض السياسي نزار بنات الذي اغتالته أجهزة السلطة الأمنية في الخليل.

وقال الريماوي: "كلمتين ونقطة، وصلتني رسائل هادئة باطنها التهديد وبدأت بعض الشخصيات والحسابات تحرض، خلاصة الامر العمر واحد والرب واحد، ما تم مع نزار جريمة من العيار الثقيل يتحمل فيها المسؤولية الحكومة الفلسطينية".

وتابع: "ملتزم شخصيا بالحديث ولن اتوقف وقد مورس التغييب وقد يعود أفهم أن هناك ثمن، الافضل من الترهيب تصحيح المسار، محاسبة الفاسدين، تجديد التمثيل الفلسطيني الجمعي، ملتزم بثقة الناس بان لا نخون قناعاتهم حتى لو دفعنا الثمن بالأرواح".

وأضاف: "الذي يقترف جريمة القتل مجرم، والذي يعبث بمقدرات الشعب مجرم، والذي يعتدي على الناس مجرم، والذي يعاقب الناس دون قانون مجرم، سألاحق كل من يقوم بالتحريض الواضح وقد رصدت عشرات الصفحات التي قامت بذلك و بالأسماء وبدأت التحرك مع جمعيات يقوم عليها زملاء من فلسطيني المهجر، الوطن مش مزرعة".

مواضيع ذات صلة