18:30 pm 2 أغسطس 2022

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

حسن خريشة: الشعب الفلسطيني ضاق ذرعا بانتهاك السلطة للحريات وارتهانها للتنسيق الأمني

حسن خريشة: الشعب الفلسطيني ضاق ذرعا بانتهاك السلطة للحريات وارتهانها للتنسيق الأمني

رام الله – الشاهد| أكد النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني حسن خريشة، أن الشعب الفلسطيني ضاق ذرعاً بالأزمات الكبيرة التي تسببها ممارسات السلطة وانتهاكاتها المستمرة.

 

وذكر أن أبرز تلك الممارسات تتمثل بانتهاك القانون، وعمليات الاعتقال السياسي، وعدم الاستجابة لمطالب النقابات المهنية خاصة نقابة المحاميين، الذين يخوضون إضرابات عامة وسط تجاهل واضح من السلطة لمطالبهم الشرعية.

 

وطالب خريشة بإجراء الانتخابات الشاملة باعتبارها مخرجاً ملموساً للشعب الفلسطيني من الواقع السياسي الصعب التي يعيشه، بفعل مواصلة السلطة تمسكها بسياسة التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي".

 

غضب أممي

وكانت لجنة مناهضة التعذيب في الأمم المتحدة، طالبت السلطة الفلسطينية بوقف انتهاكاتها بحق المواطنين عبر اعتقالهم تعسفيا ومنعهم من حقهم في توكيل محامين للدفاع عنهم، علاوة على تعرضهم للتعذيب في مراكز الاحتجاز والتوقيف.

 

 

جاء ذلك في سياق توصياتها الختامية بشأن تنفيذ دولة فلسطين التزاماتها بموجب الانضمام إلى اتفاقية مناهضة التعذيب، حيث طالبت السطلة بتوفير ضمانات إجرائية لمنع التعذيب وإساءة المعاملة المكرسة في القانون الأساسي الفلسطيني المعدل لعام 2003 وقانون الإجراءات الجنائية لعام 2001.

 

وأكدت أسفها لعدم وجود بنود تشريعية صريحة بشأن الحق في الاتصال بمحام فور إلقاء القبض على الأشخاص، ولأن المادتين 97 و98 من القرار بقانون بخصوص الإجراءات الجزائية تسمحان باستجواب المحتجزين دون حضور محام "في حالة حدوث جريمة صارخة أو ضرورة أو إلحاح أو خوف من فقدان الأدلة".

 

وأعربت عن قلقها إزاء التقارير التي تشير إلى أن الأشخاص المحتجزين لا يحصلون بصورة روتينية، على جميع الضمانات القانونية الأساسية منذ بداية الحرمان من الحرية، بما يشمل عدم السماح للمحامين في كثير من الأحيان بمقابلة موكليهم خلال فترة التحقيق؛ وعدم إتاحة إمكانية إجراء فحص طبي مستقل في الوقت المناسب بهدف الكشف عن علامات التعذيب وسوء المعاملة، ولا سيما بالنسبة للأشخاص المحتجزين قبل المحاكمة.

 

مواضيع ذات صلة