14:56 pm 5 أغسطس 2022

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

أجهزة السلطة تواصل تغولها على الحريات باعتقال المواطنين وتعذيبهم

أجهزة السلطة تواصل تغولها على الحريات باعتقال المواطنين وتعذيبهم

رام الله – الشاهد| استمرارا لسلوك السلطة في قمع الحريات والتغول على المواطنين، تواصل الأجهزة الأمنية انتهاكاتها واعتقالاتها السياسية بحق المواطنين بالضفة الغربية، وسط دعوات للمشاركة في وقفة غدا السبت، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين في سجونها.

 

وقمعت أجهزة السلطة، الليلة الماضية، حفل استقبال الأسير المحرر عبد السلام دراغمة والذي أمضى 20 عاماً في سجون الاحتلال، فيما تواصل اعتقال أكثر من 27 مواطناً على خلفية انتماءهم السياسي معظمهم أسرى محررون.

 

وتواصل أجهزة السلطة اعتقال الأسير المحرر مؤمن ملاح، والأسير المحرر وضاح دويكات لليوم الـ3 على التوالي، والشاب محمد بشير عبد الرازق لليوم الـ4 على التوالي.

 

ومدد وقائي السلطة في رام الله اختطاف الأسير المحرر الجريح بلال جمال التميمي لمدة 15 يوماً، علماً أنه مختطف لليوم الـ4 على التوالي.

 

كما مددت محكمة السلطة في نابلس اعتقال الأستاذ محمود عصيدة لمدة 15 يوما، علماً أنه معتقل لليوم الـ4 على التوالي.

 

وتختطف أجهزة السلطة الشاب عز الدين ربحي دريدي لليوم الـ5 على التوالي، ومددت اختطاف الأستاذ شاهر عساف لمدة 15 يوماً، علمًا أنه مختطف لليوم الـ5 على التوالي، على خلفية إلقائه درس في المسجد.

 

وتعتقل أجهزة السلطة الأسير المحرر سعيد ناصر دراغمة لليوم الـ6 على التوالي، والشاب أمير حسام الهور لليوم الـ10 على التوالي، وحولت الأسير المحرر سيف أبو دواس إلى مسلخ الجنيد علماً أنه مختطف لليوم الـ11 على التوالي.

 

وتواصل أجهزة السلطة اعتقال الأسير المحرر عبد الفتاح أجرب، والأسير المحرر محمد الريماوي، لليوم الـ11 على التوالي، واعتقال الطالب في جامعة بيرزيت عبد الله إبراهيم عطا لليوم الـ12 على التوالي.

 

ولا تزال أجهزة السلطة تواصل اعتقال الأسير المحرر والجريح محمد فاروق خالد لليوم الـ17 على التوالي، واعتقال الأسير المحرر عبد العزيز الصفدي لليوم الـ20 على التوالي، واعتقال الأسير المحرر محمد ريان لليوم الـ30 على التوالي، واعتقال مهدي جمعة الريماوي لليوم الـ31 على التوالي.

 

ومددت محكمة صلح أريحا اعتقال الدكتور معاذ صالح من قرية عزبة شوفة قضاء طولكرم لمدة 5 أيام، علماً أنه مختطف لليوم الـ34 على التوالي في سجن أريحا المركزي، ومددت اختطاف المعتقل السياسي قسام حمايل لمدة 6 أيام، علماً أنه مختطف لليوم الـ41 على التوالي.

 

ولا تزال أجهزة السلطة تختطف الأسير المحرر سامر أبو عياش من نابلس لليوم الـ 36 في مسلخ أريحا، والأسير المحرر خالد نوابيت من رام الله لليوم الـ43 على التوالي في سجن أريحا المركزي.

 

وتواصل اعتقال الأسير المحرر جهاد ساري وهدان لليوم الـ58 على التوالي، و شقيقه سعد ساري وهدان لليوم الـ56 على التوالي، في سجن أريحا المركزي.

 

كما مددت محكمة صلح أريحا تمدد اعتقال المحامي المتدرب أحمد خصيب لـ 15 يومًا على خلفية سياسية، علماً أنه مختطف في مسلخ أريحا المركزي لليوم الـ58 على التوالي.

 

وتعتقل كلا من الأسير المحرر أحمد نوح هريش والأسير المحرر علاء غانم، والمواطن منذر رحيب، لليوم الـ60 على التوالي في مسلخ أريحا المركزي.

 

تعذيب وقمع

وكان تقرير أممي رصَد الجرائم التي تقوم بها أجهزة السلطة من تعذيب وإساءة معاملة للمواطنين والمعارضين السياسيين في سجونها.

وعبر تقرير لجنة مناهضة التعذيب في الأمم المتحدة الخميس الماضي، عن القلق الشديد إزاء ضحايا الاستخدام المفرط للقوة، خاصةً استخدام الأسلحة الفتاكة من جانب أجهزة السلطة وبلطجيتها في أثناء الاحتجاجات على تأجيل الانتخابات الوطنية في أبريل 2021.

 

ونددت اللجنة بجريمة اغتيال أجهزة السلطة الناشط والمعارض السياسي نزار بنات في يونيو 2021، وقالت اللجنة: "كان بنات ناشطا سياسيا بارزا وأحد المنادين بحرية التعبير، قبل أن تقتحم قوات أجهزة السلطة مسكنه في يونيو 2021، والاعتداء عليه بالضرب ثم اقتياده بعيداً وهو شبه فاقد للوعي إلى أن فارق الحياة".

 

وحثت اللجنة الأممية السلطة على إجراء تحقيقات سريعة وفعالة في الشكاوى المرتبطة بالمسؤولين الحكوميين، ومحاكمتهم، وتوقيع العقوبات المناسبة عليهم، داعية إياها إلى تصنيف التعذيب كجناية، وحظر الاعتقالات غير القانونية والتعذيبية، وتحديد مدة حالة الطوارئ ليقتصر إعلانها على المواقف الضرورية للغاية فقط، واتخاذ التدابير اللازمة لضمان تطبيق قرارات القضاء بالإفراج عن الأفراد من الاحتجاز فورا.