17:25 pm 7 أغسطس 2022

أهم الأخبار تقارير خاصة

رغم القبضة الأمنية للسلطة.. مسيرات يومية تجوب الضفة تضامنا مع غزة

رغم القبضة الأمنية للسلطة.. مسيرات يومية تجوب الضفة تضامنا مع غزة

رام الله – الشاهد| رغم القبضة الأمنية المشددة التي تفرضها أجهزة السلطة في الضفة عبر قمع الحريات وملاحقة المواطنين على خلفية الرأي والتعبير والانتماء السياسي، الا أن الدعوات لم تتوقف للخروج للشارع نصرة لغزة التي تتعرض لعدوان احتلالي غاشم.

 

ولا يكاد يمر يوم دون تنظيم فعالية شعبية أو جماهيرية في محافظات الضفة، بل ان كثيرا من الحراكات النقابية التي خرجت للشارع خلال الفترة الماضية رفضا لسلوك السلطة قد ربطت بين نضال النقابات ضد استبداد السلطة وبين تقديم الواجب الشعبي اسنادا لغزة.

وآخر دعوات الخروج كانت على لسان هيئات شبابية وشعبية بضرورة الانتظام ضمن صلاة الفجر العظيم انتصارا لقطاع غزة، حيث ستكون هذه الصولات في جميع أنحاء الضفة والمسجد الأقصى.

 

وكان أهالي المعتقلين السياسيين نظموا وقفة على دوار المنارة وسط رام الله تنديداً بعدوان الاحتلال على قطاع غزة ورفضًا للاعتقال السياسي.

 

وشارك أهالي المعتقلين السياسيين في الوقفة مصطحبين أبناءهم وأطفالهم، الذين رفعوا صور المعتقلين وهتفوا بعبارات تطالب السلطة بالإفراج عنهم.

 

وندد المشاركون بعدوان الاحتلال على قطاع غزة ودعوا لتصعيد المقاومة وتنظيم فعاليات شعبية لإسناد غزة، وتأكيد الوحدة الوطنية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

أسماء هريش شقيقة المعتقل السياسي أحمد هريش قالت في تصريحات على هامش الوقفة: نقف اليوم دعماً وتأييداً لقطاع غزة الذي يتعرض للقصف والتنكيل، وأيضاً هناك ما يفوق 6 معتقلين في سجن أريحا و38 معتقلا سياسيا في الضفة.

ودعت هريش بأن تتوحد قوانا وتجتمع لنقف يداً واحدة لنقاوم الاحتلال ودعماً لقطاع غزة، وقالت "وصلنا اليوم حالة يرثى لها، فأبناءنا يمارس عليهم ما يمارسه الاحتلال عليهم، فهم يتعرضون للتعذيب والتنكيل والعزل من قبل أجهزة السلطة واطالب أبناء شعبنا بالتكاتف والالتفاف لوقف الاعتقال السياسي ونصرة غزة".

 

مواضيع ذات صلة