07:35 am 9 أغسطس 2022

تقارير خاصة فساد

بعد فضحه للشيخ والرجوب.. عباس ينتقم من توفيق الطيراوي

بعد فضحه للشيخ والرجوب.. عباس ينتقم من توفيق الطيراوي

الضفة الغربية – الشاهد| كشفت مصادر محلية عن سحب أجهزة السلطة للحراسات التي ترافق عضو اللجنة المركزية لحركة فتح توفيق الطيراوي، وذلك بأوامر من رئيس السلطة محمود عباس بالإضافة إلى تجريده من العديد من المناصب.

سحب الحراسات والتجريد من بعض المناصب جاء بعد أيام من تسريب صوتي للطيراوي يكشف فيه عدد من فضائح حسين الشيخ وخلافاته أيضاً مع جبريل الرجوب، وهو الأمر الذي أثار غضب السلطة وتحديداً عباس والشيخ والرجوب وحضروا جملة قرارات انتقامية منه تفضي فعلياً إلى طرد الطيراوي من حركة فتح.

كما وسحب عباس صلاحيات الطيراوي من رئاسة مجلس أمناء جامعة الاستقلال، وأصدر قرارًا مساء الاثنين 08/08/2022 بإعادة تشكيل المجلس.

وبحسب مصادر فإن "عباس" قد كلّف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير "زياد أبو عمرو" ودعوة المجلس خلال يومين للانعقاد لانتخاب رئيس ونائب له وأمين للسر.

وقال "الطيراوي" في تصريحاتٍ صحفية "السلطة سحبت الحراسات من أمام منزلي في رام الله ولا أعرف السبب، ولن أكون في مجلس أمناء جامعة الاستقلال القادم، لأنني لا أقبل ذلك بعد إقالتي، ولا أعرف شيئا عن أسباب الإقالة وسمعتُ عنها في الإعلام، وتعليقي سيكون بعد يومين أو ثلاثة".

وفي سؤال هل هذه الإقالة مسببة؟ أجاب الطيراوي: "لا أعرف شيئا عن هذا الأمر.. سمعت عن هذا الأمر في الإعلام ولن أعلق". وتابع الطيراوي: "تعليقي على قرار الرئيس سيكون بعد يومين أو ثلاثة".

وكان "عباس" قد شكل عباس لجنة من اللجنة المركزية لحركة فتح ضمت كلا من نائب رئيس الحركة محمود العالول، وروحي فتوح، وجبريل الرجوب للوقوف على المشكلة وحلها، علما بأنها نفس اللجنة التي تم تشكيلها قبل فصل اللجنة المركزية لحركة فتح، القيادي الفتحاوي ناصر القدوة.

تسريب صوتي

وكشف تسجيل صوتي مسرب لعضو اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء توفيق الطيراوي عن تفاصيل لتورط عضو اللجنة وامين سر تنفيذية منظمة التحرير حسين الشيخ، في فضائح مالية وأخلاقية.

ووفق ما جاء في التسجيل الذي لم يتم التعرف على تاريخه او طريقة تسريبه، فإن الطيراوي كان يتبادل أطراف الحديث مع أحد الاشخاص عن حقيقة حسين الشيخ وفساده وسقوطه الأخلاقي، وكيف تم حل اخر فضيحة جنسية لحسين الشيخ مقابل ٨٠ ألف دولار دفعها ماجد فرج لحل القضية مع اهل الفتاة.

كما تحدث الطيراوي في التسجيل المسرب عن تورط الشيخ في فضائح بيع التصاريح للعمال الذين يذهبون للعمل في الداخل المحتل، إضافة الى متاجرته في بطاقات BMC التي يمنحها الاحتلال لكبار التجار للسماح لهم بالدخول للداخل المحتل.

شتم الرجوب

هذا التسجيل سبقه تسجيل مسرب آخر قبل عدة أيام، وقام فيه الطيراوي بتوجيه شتائم وإهانات شخصية لزميله في اللجنة المركزية اللواء جبريل الرجوب.

ولم يتم التعرف على تاريخ التسجيل، لكنه أشار الى بعض الوقائع منها ادعاء الرجوب خلال أحد الاجتماعات للجنة المركزية بأنه يتعرض لمؤامرة كبيرة من شخصيات داخل اللجنة، وعندما طالبه الطيراوي بتسمية أولئك الأشخاص لم يستطع الرجوب أن يرد.

ووصف الطيراوي الرجوب بأنه شخص كاذب، وانه يتهم كل من يعارضه بانه عميل، وأورد الطيراوي تفصيلا يخص رئيس المخابرات ماجد فرج وأحد الاشخاص ويدعى عبد علوان، حيث اتهمهم الرجوب بأنهم عملاء للمخابرات البريطانية خلال فترة الرئيس الراحل ياسر عرفات، وأنهما يتلقيان منها راتبا شهريا قدره 3 الاف جنيه إسترليني.

مواضيع ذات صلة