16:39 pm 12 أغسطس 2022

أهم الأخبار الأخبار

حراك المعلمين يستأنف احتجاجاته مع بدء العام الدراسي ضد تنكر حكومة اشتية لمطالبه

حراك المعلمين يستأنف احتجاجاته مع بدء العام الدراسي ضد تنكر حكومة اشتية لمطالبه

رام الله – الشاهد| أكد حراك المعلمين المستقلين في الضفة الغربية أنه يتجهز لمرحلة جديدة من الفعاليات الاحتجاجية ضد تنكر حكومة محمد اشتية لتفاهمات سابقة تقضي بتحسين الأوضاع المالية والإدارية للمعلمين.

 

وذكر المتحدث باسم حراك المعلمين خالد شبيطة أن الفعاليات الاحتجاجية ستبدأ مطلع العام الدراسي الجديد، وتتمثل في الإضراب عن العمل؛ لدفع الحكومة برام الله للاستجابة لمطالب المعلمين ووقف تنصلها من مسؤولياتها تجاههم.

 

وأشار الى أن الحكومة تهربت من الاتفاق الذي وقعته بموجب مبادرة أطلقها المدير العام للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان د. عمار دويك مع مؤسسات المجتمع المحلي والهيئات المعنية والتي أنهت إضراب المعلمين بعد سلسلة احتجاجات على تدني رواتبهم وعدم المساواة في تلقي الأجور وترقيات السلم الوظيفي.

 

وأكد بحسب ما نقلت عنه صحيفة فلسطين، على ضرورة الاستجابة لمطالب المعلمين، مشيرا إلى أنها ممتدة منذ عام 2013، ولم يتم إنهاؤها أو الاستجابة لها حتى اليوم.

 

ولفت الى أن حراك المعلمين مستمر ولن يتوقف إلا بالاستجابة لمطالبه؛ رفع علاوة طبيعة العمل إلى 100٪ للعاملين بسلك التربية والتعليم، وصرف غلاء المعيشة المتراكمة منذ 2013 وبأثر رجعي، خاصة مع استشراء الغلاء الفاحش، وتحسين قانون التقاعد، واحتساب سنوات العقود والعلاوات والدرجات، وتشكيل نقابة حرة مستقلة.

 

احتجاجات متصاعدة

وكان منبر المعلمين أعلن عن إضراب جديد للمعلمين مع بدء العام الدراسي في 29 أغسطس الجاري، مؤكدةً على الالتزام بعدم التوقيع على أي كتاب مهما كان، ومقاطعة إجراءات افتتاح العام الدراسي.

وحمل المنبر حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية مسؤولية ضياع وتعطل بدء العملية التعليمية، إذ أنها استخدمت سياسة المماطلة والتجاهل لمطالب المعلمين، مع أنها تعلم حال المعلم واحتياجاته وطلباته.

 

وناشد المعلمين أولياء الأمور وجماهير الشعب بالضغط على الحكومة وأصحاب القرار بشتى الوسائل للوقوف عند مسؤولياتها تجاه المعلمين وحقوقهم والطلاب وتعليمهم.

 

وختموا بيانهم: "فبينما نحن المعلمون وأنتم وأبنائكم نعاني الويلات والحسرات على تعطل العملية التعليمية تقف الحكومة غير مكترثة وكأن الأمر لا يعنيها".

 

 

مواضيع ذات صلة