17:16 pm 15 أغسطس 2022

الأخبار انتهاكات السلطة

والدة أحمد هريش: ما يوجع قلبي أنه مختطف في سجون السلطة وليس الاحتلال

والدة أحمد هريش: ما يوجع قلبي أنه  مختطف في سجون السلطة وليس الاحتلال

الضفة الغربية- الشاهد| يقضى المختطف السياسي في زنازين السلطة "أحمد هريش" يومه الـ71 وسط ظروفِ اعتقالٍ مأساوية من تحقيقٍ جسدي ونفسي قاسيين، وتعذيب بشع.

 

من جانبها ندّدت والدة "هريش" بالاعتقال السياسي الذي تمارسه أجهزة السلطة فقالت في حديثٍ صُحفي "الصعب والقهر أنه ليس موجودا عن الاحتلال، بل عند الأجهزة الأمنية الي المفروض يديروا بالهم علينا ويكونوا معنا، أقل ما فيها يعاملوه برفق وإنسانية".

 

"ما هي تهمة أحمد عندهم؟، كل مرة يقولون إلى الآن لم يغلق الملف، إلى متى وإلى أي وقت واحنا بهذا الحال لأكثر من 70 يوما؟". تقول والدته.

 

عُذب أحمد كثيرا، وليس هو ابني الذي كنت أراه، ببنيته الجسمية والصحية، وعند زيارته عندما رآه ابن أخيه، قال أنا شفقت على عمو كثير، ايديه ضعاف زي ايدي صاروا". هكذا تقولُ والدته المكلومة والتي عانت من غيابِ ابنها الذي ينتظره مولوده الأول "كرم".

 

"طفله تعب في آخر لحظات، والمياه نشفت عنه من كثر ما كانت زوجته لا تنام الليل، وهي تبكي، كان نفسها يكون زوجها بجانبها، وأن يكون أول من يحمل ابنه، ويؤذن له". تواصل والدته المكلومة حديثها بكثيرٍ من القهرِ والآلامِ والأوجاعِ.

 

وتحتجزُ أجهزة السلطة "هريش" في مسلخ أريحا سيء السمعة، حيث تمارس أجهزة السلطة أقسى أنواع التعذيب والتحقيق بأساليبَ مروّعة للغاية.

ينتظر طفله وهو في زنازين السلطة

ينتظرُ المعتقل السياسي في سجون أجهزة السلطة في الضفة الغربية "أحمد هريش" طفله الأول وهو يقبع في زنازين الظلم والاستعبادِ.

 

ظُلمٌ مُركّب وقع على "أحمد" في ظل بعده عن زوجته التي تحتاجُ وقوفه بقربها، ولا سيما مع اقترابِ موعد الولادة.

وقال ضياء زلوم عبر منشورٍ لها في "فيس بوك" "أياماً معدودات ويرى كرم النور ووالده في زنازين أبناء البلاد! "

 

وتابع "في آخر فترة كان يحمل في جيبته هويّتين، الهويّة الأولى هي هويّته الشخصية، والهويّة الثانية حاطط فيها صورة الجنين "الألترا ساوند " اللي مبيّن فيها ابنه كرَم في بطن امّه، وكل ما يشوف حدا من صحابه بفرجيه هويّة كرَم ، أحمد جد كان طاير من الفرحة على اقتراب ولادة كرَم"

 

وواصل حديثها "في سجون السلطة، كل اسبوع أهل احمد بقدروا يزورا مرّة  لمدة ربع ساعة بحضور عناصر الأمن عن شماله ويمينه، أول  ما يشوفهم، وقبل لا يحكي اي اشي، بسأل بنبرة باكية كلّها شوق و حُزُن  : شو ؟ ، ولدت زوجتي ؟ ، اجا ابني الأوّل كرم ؟"

 

وأردف "أسماء هريش" "لكم أن تتخيّلوا حجم الألم والمُعاناة والضِّيق، حين يحين الوقت ويرى ابنه النور ، وهو لا يزال في زنزانته الانفراديّة وحيداً!"

 

الاعتقال السياسي

 قالت عائلة الأسير المحرر أحمد نوح هريش من رام الله، والمعتقل لدى أجهزة أمن السلطة، إنها تتعرض للتهديد بعد اعتصاماتها المتتالية ضد الاعتقال السياسي ونهج التعذيب الذي تمارسه السلطة بحق أبنائهم.

 

وتواصل أجهزة أمن السلطة اعتقال الشاب هريش لليوم الـ55 على التوالي، في سجن أريحا المركزي، والذي يطلق عليه "مسلخ أريحا".

وأكدت الصحفية أسماء هريش، شقيقة أحمد أن السلطة عندما أحضرت شقيقها أحمد إلى المحكمة وضعته في الأقفاص، حيث رفض تمديد اعتقاله لـ45 يوما، وقال للقاضي إن هذا ظلم غير مقبول.

كلمات مفتاحية: #أحمد هريش #السلطة #مسلخ أريحا

رابط مختصر