08:29 am 3 سبتمبر 2022

الصوت العالي

كتب راسم عبيدات: مهلة الرئيس عباس.. لا نتائج منتظرة

كتب راسم عبيدات: مهلة الرئيس عباس.. لا نتائج منتظرة

رام الله – الشاهد| كتب راسم عبيدات: في ايلول الرئيس محمود عباس من غير المتوقع ان ينفذ تهديداته، بعد مهلة العام التي اعطاها للعالم بالعمل على إقامة الدولة الفلسطينية.

 

هو لن يقدم على تنفيذ قرارات المجلس المركزي في عام 2015 ولن يتحلل من التزامات اوسلو الأمنية والسياسية.. ولن يسلم مفاتيح السلطة لدولة الاحتلال، لأنها سلطة بدون سلطة، فقيادة السلطة والمنظمة منشغلة بترتيب اوضاعها وضمان مصالحها، وترتيب البيت الفتحاوي وخلافة الرئيس.

 

والكل يجيش لكي يحسن مواقعه ويضمن مصالحه ...ولذلك سيستمر " تغول" السلطة على المنظمة وتجريدها من صلاحياتها.. ومن هنا ستبقى السياسة الإنتظارية قائمة، فالرئيس الأمريكي في زيارته الأخيرة للمنطقة في تموز الماضي قال للرئيس عباس بأن مطالبك تحتاج لقدوم " المسيح" لتنفيذها" ولن يأتي لا المسيح ولن يعود "غودو".

 

ومن هنا سيبقى ملف انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية مغلقين...وقضية استصدار قرار من مجلس الأمن بالاعتراف بالدولة الفلسطينية تحت الاحتلال اجهضته امريكا سابقاً بـ " الفيتو"، وربما يستعاض عن ذلك بالذهاب للجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

كذلك بوابة الحل السياسي ستبقى مغلقة أمريكا على ابواب انتخابات نصفية ودولة الكيان على ابواب انتخابات تبكيرية خامسة في تشرين ثاني القادم ...وربما يكون خطاب الرئيس عباس هذه المرة خطاب الوداع ...ولن نكون امام خطابات "تاريخية" جديدة، ملها شعبنا قبل العالم وأقلع العالم عن سماعها ...فخيارات السلطة محدودة والشعب ليس مستعد ان يقاتل من أجل سلطة لمجموعة من اصحاب المصالح.