12:37 pm 4 سبتمبر 2022

أهم الأخبار الأخبار

اختصاصيو الأشعة يصعدون إضرابهم في المستشفيات احتجاجا على رفض الحكومة تنفيذ مطالبهم

اختصاصيو الأشعة يصعدون إضرابهم في المستشفيات احتجاجا على رفض الحكومة تنفيذ مطالبهم

رام الله – الشاهد| أعلنت نقابة اختصاصيو وفنيو التصوير الطبي، أنها صعدت إجراءاتها الاحتجاجية بعد تهرب حكومة محمد اشتية من تطبيق اتفاق سابق معها يقضي بتحسين ظروف العمل لفنيي الأشعة في المستشفيات الحكومية.

 

وأكد رامي الخضور نقيب نقابة أخصائي وفنيي التصوير الطبي، أن الفعاليات الاحتجاجية بدأت قبل 5 أسابيع، وتم تصعيد وتيرتها اعتبارًا من صباح اليوم الأحد 4/9/2022، بإعلان الإضراب وإغلاق أقسام تصوير الأشعة في كافة مستشفيات ومرافق القطاع الصحي الحكومي الفلسطيني.

 

وأشار الى أن نسبة رفض التصوير كانت خلال 5 أسابيع مضت، حوالي 40 في المئة، أما اليوم فإن النسبة تصل إلى 80 في المئة، ولا يتم التعامل إلا مع 20 في المئة وهي الحالات المرضية الضرورية والطارئة.

 

وشدد على مطالب النقابة المتمثلة في زيادة عدد ساعات العمل على أجهزة تصوير الرنين المغناطيسي، ووقف تصوير السكرتاريا وعمال النظافة والقيام بدورهم كفنيين في عيادات ومراكز أطباء الأسنان، وزيادة عدد أيام الإجازة السنوية لأخصائي التصوير الطبي من 30 يومًا إلى 45، بسبب خطورة المهنة.

 

كما تطالب النقابة بحسب الخضور بتزويد محافظتي طولكرم ورام الله والبيرة بأجهزة تصوير ثدي، وتزويد مستشفى بيت جالا بجهاز تصوير رنين مغناطيسي، ومحافظات شمال الضفة بجهازين على الأقل (تصوير رنين مغناطيسي).

 

واكد أن النقابة لم تتطرق لأي مطاب تتعلق بالرواتب وغلاء المعيشة أسوة ببقية النقابات، في ظل الأزمة المالية الحالية، لافتا الى ان الوزارة وقّعت على الموافقة لهذه المطالب قبل سنة، وكان من المفترض تطبيقها هذه الفترة ولكنها تنصلت منها.

 

وتصل قوائم انتظار المرضى الذين ينتظرون دورهم لإجراء صورة رنين مغناطيسي تصل إلى 6 أشهر، وذلك في ظل عجز الكادر الفني المختص.

 

ويأتي ذلك في وقت ترفض فيه حكومة اشتية ووزارة الصحة التابعة لها ترفض توظيف 10 فنيين أشعة منذ أشهر طويلة، حيث يعاني العديد من مرضى السرطان من تفاقم معهم المرض جراء التأخر في عمل صورة الرنين وعدم متابعة حالتهم بشكل جيد.

 

 

مواضيع ذات صلة