10:58 am 13 سبتمبر 2022

الصوت العالي

كتب يوسف الشرقاوي: أي مجلس تشريعي نريد ونحن ننتظر ايتمار بن غفير

كتب يوسف الشرقاوي: أي مجلس تشريعي نريد ونحن ننتظر ايتمار بن غفير

الضفة الغربية – الشاهد| إذا كانت الانتخابات الإسرائيلية السابقة قد أتت بنفتالي بينيت رئيساً للوزراء في دولة الإحتلال، مناصفة مع يائير لابيد، فلماذا لا نتوقع أن تأتي الإنتخابات القربية القادمة، بإيتمار بن غفير رئيسا للوزراء يتقاسم مدتها مع غانتس؟.


علينا أن نراقب منحنى خط الإنتخابات الإسرائيلية بدقة، إذ أن المجتع الإسرائيلي يتأثر عند الإدلاء بصوته في صندوق الإقتراع بالتطرف ضد العرب، والإنجازات على الأرض التي تحققها الشخصيات السياسية وأحزابها.


ما يهمني أنا كمواطن فلسطيني على هذه الأرض أن نتعلم من درورس الإنتخابات الإسرائيلية، لأننا لانصارع أشباحا.


ما يهمني فرض إنتخابات مجلس تشريعي على رئيس السلطة، وحلقته الضيقة المحيطة به، بالنزول إلى الشارع والإعتصام لنسمع الدنيا صوتنا، لفرض إنتخابات تشريعية، وإنتاج مجلس تشريعي، يساعد على إشاعة الديمقراطية في البيئة الفلسطينية بيئة المجتمع والفصائل، مجلس يكون بمقدوره إغلاق سجن أريحا، وأن يحرِّم الإعتقال السياسي. 


مجلس يجبر رئيس السلطة على الفصل بين السلطات، وعدم احتكار السلطات في يده، والهيمنة على القضاء. 


مجلس تشريعي، يمنع رئيس السلطة من التدخل في القضاء، وعدم إتمام محاكمة قتله المغدور نزار بنات.


مجلس تشريعي، يتابع قضية إطلاق النار على الدكتور ناصر الدين الشاعر، وإعتقال المتنفذين والذين هم خلفهم.


مجلس تشريعي، يتابع قضية إطلاق النار على عائلة حجاب في نابلس.


مجلس تشريعي، يمنع النائب العام، من تمديد إعتقال الصحفي محمد عتيق.


مجلس تشريعي، يستدعي قادة الأجهزة الأمنية عند الضرورة للمساءلة.


مجلس تشريعي، يحدد فترة بقاء قادة الأجهزة الأمنية على رأس عملهم.


مجلس تشريعي، يقف مع حراكات نقابة المحامين، والمعلمين والمهندسين.


مجلس تشريعي لا يترك أم ناصر أبو حميد للوقوف معها، مجلس يجبر رئيس السلطة، بإتخاذ قرارات بمستوى آلام الشعب، مجلس يستدعي رئيس السلطة بعد كل جولة مكوكية بطائرة الرئاسة، ليسأله عن إنجازاته، وماذا حقق للفلسطينيين في هذه الرحلة.


إنتظروا بن غفير رئيسا للوزارة الإسرائيلية القادمة

كلمات مفتاحية: #المجلس التشريعي #السلطة

رابط مختصر