15:31 pm 13 سبتمبر 2022

أهم الأخبار الأخبار

غياب الرقابة الحكومية يُبقي على سعر الزيوت النباتية مرتفعا رغم انخفاضه عالميا

غياب الرقابة الحكومية يُبقي على سعر الزيوت النباتية مرتفعا رغم انخفاضه عالميا

رام الله – الشاهد| رغم انخفاض أسعار الزيوت النباتية عالميا، الا ان أسواق الضفة لم تشهد أي انخفاض على تلك الاسعار، وسط غياب الرقابة الحكومية وقيام التجار باحتكار السلع والحفاظ على أسعارها مرتفعة.

 

وبحسب شهادات ميدانية، فإن التزام محلات البيع بالمفرق، بتخفيض الأسعار، تحديدا الزيوت لم يكن موجودا، حيث تقوم المحلات في محافظة رام الله مثلا عرض زيت دوار الشمس بـ 50 شيكل، وهو سعر أعلى حتى من السعر القديم قبل الانخفاض.

 

ضمن مؤشرات أسعار خمس مجموعات من السلع الأساسية التي تدخل في مؤشر أسعار الغذاء عالميا خلال الأسبوع الحالي، كانت أسعار الزيوت النباتية الأكثر انخفاضا بنسبة 7.6%، فيما انخفضت أسعار الحبوب 4.1%، كما تراجعت أسعار السكر 6.2%.

 

واستنكر المواطنون الضرائب الباهظة التي تفرضها حكومة اشتية، الأمر الذي تسبب في موجة غلاء كبير على أسعرا الزيوت النباتية والسلع الاساسية، وهو ما تسبب في ذبح المواطن الفلسطيني من الوريد الى الوريد.

 

ضرائب باهظة

وكانت جمعية حماية المستهلك، طالبت حكومة محمد اشتية بإلغاء ضريبة القيمة المضافة على الزيوت النباتية والدقيق والأرز، من أجل خفض أسعارها التي ترتفع بشكل كبير خلال الفترة الحالية.

 وأكد رئيس الجمعية صلاح هنية، أنهم رصدوا تفاوتا غير مبرر أو منطقي في أسعار الزيوت النباتية بين المحلات التجارية، بما فيها المتقاربة في الموقع، داعية إلى إنهاء هذا التفاوت.

 

وأشار الى أن الجمعية تابعت مع المستوردين وتجار جملة الجملة آلية ضبط سعر الزيوت النباتية لدى تجار التجزئة وبقية السلع الأساسية، على أن يتحمل المستورد جزءا من التخفيضات، وتقليل هامش الربح لتجار التجزئة، لضمان سلامة منظومة التوريد لمصلحة المستهلك والمستورد وتاجر التجزئة على السواء.

 

وأوضح أن الجمعية تلقت شكاوى من المستهلكين بغياب الرقابة على الأسعار في السوق، وتغول التجار على المواطنين، الأمر الذي خلق زيادة في أسعار الزيوت النباتية لترتفع من 44 شيكلا ليصل في بعض المحلات إلى 55 شيكلا.