12:22 pm 22 سبتمبر 2022

الأخبار فساد تقارير خاصة

فضيحة الطيراوي.. 300 موظف بجامعة الاستقلال يتلقون الرواتب دون دوام

فضيحة الطيراوي.. 300 موظف بجامعة الاستقلال يتلقون الرواتب دون دوام

الضفة الغربية- الشاهد| كشفت مصادر لـ "الشاهد" أنّه عقب استبعاد "توفيق الطيراوي" من جامعة الاستقلال بدأت السلطة في فتح ملفات الفساد فيها، في إطار التناحر الداخلي والخلافات الحادة.

 

وسحبَ رئيس السلطة محمود عباس صلاحيات اللواء توفيق الطيراوي من رئاسة مجلس أمناء جامعة الاستقلال، وأصدر قرارًا مساء الاثنين 08/08/2022 بإعادة تشكيل المجلس.

 

وخلال التحقيقات في ملفات الفساد وجدوا 300 موظف مدرجٍ على كادر "جامعة الاستقلال" ويتلقون الرواتب دونِ أي داومٍ يُذكر.

 

وأفادت المصادر أن الـ 300 موظف هم من مليشيا "توفيق الطيراوي" في الضفة الغربية، والذي يعملون لصالحه ولأجندته الخاصة.

 

وكان  "الطيراوي" قد علّقَ  على قرار طرده من الجامعة "لن أكون في مجلس الأمناء القادم.. كيف بعد إقالتي سأقبل بذلك.. لقد سحبوا الحراسات من أمام منزلي دون معرفة الأسباب.. "

 

لجان التحقيق التي عُقدت بعد استبعاد الطيراوي وطرده من "جامعة الاستقلال" لم تأتِ في إطار محاربِة الفسادِ، فطوفان الفساد قدْ أغرقَ السلطة ومؤسساتها برعاية قياداتها، لكن الأمر جاء عقب خلافاتٍ داخلية طاحنةٍ.

 

خلافاتٌ واتهاماتٌ حادة

وكان قد اتهم عضو اللجنة المركزية لحركة فتح توفيق الطيراوي، من أسماهم "خفافيش الظلام"، بمحاولة تشويه علاقته بأعضاء اللجنة المركزية وتحديداً جبريل الرجوب، محمود العالول وعزام الأحمد وحسين الشيخ.

 

وقال الطيراوي في بيان نشره في أغسطس 2022: "إنها ليست المرة الأولى التي تقوم بها خفافيش الظلام في صناعة الفتنة ونشرها، بهدف ضرب النسيج الوطني والاجتماعي ولن تكون الأخيرة، لأن مجموعات مشبوهة تخدم الاحتلال فقط، هي التي تريد خلط الأوراق في الساحة الفلسطينية بغرض ضربها وتشويهها، وكسر هيبتها، وتفسيخ وحدتها".

 

وأكد الطيراوي على أن تلك الجهات هي التي دبلجت وأنتجت ما تم تسريبه في الفترة السابقة، وآخرها الذي يمس أعراض أخواتنا وبناتنا بغرض شخصنة الفتنة وتغويلها وتمكينها من مرادها الشيطاني، عن طريق الإساءة والقدح والتشهير، مشددا على أنه لم ولن ولا يقبله في حياته مهما كان السبب.

 

تسريب صوتي

كشف تسجيل صوتي مسرب لعضو اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء توفيق الطيراوي عن تفاصيل لتورط عضو اللجنة وامين سر تنفيذية منظمة التحرير حسين الشيخ، في فضائح مالية وأخلاقية.

 

ووفق ما جاء في التسجيل الذي لم يتم التعرف على تاريخه او طريقة تسريبه، فإن الطيراوي كان يتبادل أطراف الحديث مع أحد الاشخاص عن حقيقة حسين الشيخ وفساده وسقوطه الأخلاقي، وكيف تم حل اخر فضيحة جنسية لحسين الشيخ مقابل ٨٠ ألف دولار دفعها ماجد فرج لحل القضية مع اهل الفتاة.

 

كما تحدث الطيراوي في التسجيل المسرب عن تورط الشيخ في فضائح بيع التصاريح للعمال الذين يذهبون للعمل في الداخل المحتل، إضافة الى متاجرته في بطاقات BMC التي يمنحها الاحتلال لكبار التجار للسماح لهم بالدخول للداخل المحتل.

صراع المعسكرات

هذا وكشفت صحيفة "معاريف" العبرية، عن أن معركة خلافة عباس تشتعل بين معسكرين داخل حركة فتح، يضم أحدهما كلا من وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ ورئيس جهاز المخابرات ماجد فرج، بينما يضم الآخر كلا من عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب ورئيس جهاز المخابرات السابق توفيق الطيراوي.

 

 وذكر المعلق العسكري في الصحيفة ألون بن دافيد في مقال تحليلي نشره قبل أيام، أن عباس اختار بالفعل خليفته؛ وهو حسين الشيخ، الذي يدعمه ماجد فرج، ويعارضهم جبريل الرجوب، الذي تولى سابقًا قيادة جهاز الأمن الوقائي في الضفة، بالإضافة للعضو المخضرم في مركزية فتح، توفيق الطيراوي.

 

وأكد بن ديفيد أنه من الصعب تقييم ما إذا كان هذا التحالف (الرجوب / الطيراوي) سيكون قادرًا على هزيمة حسين الشيخ الذي وصفه الكاتب الإسرائيلي بـ "ولي العهد".

ورجح أنه في حال استمر هذا الصراع فمن المحتمل أن يتطلّب الأمر استخدامًا للقوة، مشيرا الى أن الجميع يعلم أن الانتخابات الحُرّة الكاملة ستنتهي بانتصار ساحق لحماس وسيطرتها على الضفة كذلك، وفق قوله.