18:03 pm 23 سبتمبر 2022

أهم الأخبار الأخبار

أعلن اضرابا عن الطعام.. المطارد مصعب اشتية يتعرض للضرب والتعذيب بسجون السلطة

أعلن اضرابا عن الطعام.. المطارد مصعب اشتية يتعرض للضرب والتعذيب بسجون السلطة

رام الله - الشاهد| كشفت مجموعة محامون من أجل العدالة، أن الأسير المطارد مصعب اشتية تعرض للضرب والتعذيب من قبل أجهزة السلطة.

 

وأوضح مدير المجموعة الحقوقي مهند كراجة أن اشتية مضرب عن الطعام منذ لحظة اعتقاله ويواصل إضرابه حتى نيل حريته.

 

وأضاف أن هناك وعود للإفراج عن المطارد مصعب اشتية ولكن حتى الآن لم يتم الإفراج عنه، بالرغم من أنه يعاني من حالة صحية صعبة.

 

وأكد كراجة أن اعتقال أجهزة السلطة للمطارد اشتية هو اعتقال على خلفية سياسية، ويعد اعتقالا تعسفيا وغير قانوني.

 

وأشار إلى أن مصعب قد شرع بإضراب مفتوح عن الماء والطعام والدواء منذ اللحظة الأولى لاعتقاله، علما أن مصاب بضعف في عضلة القلب، والغدة الدرقية.

 

ونقلت أجهزة أمن السلطة المطارد مصعب اشتية المعتقل لديها في سجن الجنيد في نابلس، إلى سجن مسلخ أريحا.

 

وشهدت نابلس أجواء متوترة، حيث أغلق مواطنون العديد من الشوارع الرئيسة بالإطارات المشتعلة والحاويات، ودارت مواجهات مع أجهزة السلطة التي أطلقت قنابل الرصاص الكثيف وقنابل الغاز المسيل للدموع.

 

يذكر، أن المطارد مصعب اشتية، أسير محرر ومطارد لقوات الاحتلال، هددت قوات الاحتلال والده بتصفيته أكثر من مرة.

 

وخرج مئات المواطنين الى شوارع نابلس احتجاجا على اعتقال المطارد اشتية، حيث اغلقوا بعض الشوارع وتجمعوا على دوار الشهداء في مدينة نابلس وأشعلوا الإطارات ورددوا شعارات وهتافات منددة بالتنسيق الامني وأجهزة السلطة.

 

كما خرجت مسيرات من مخيمات المدينة (بلاطة، العين، عسكر) تطالب الاجهزة الامنية بالإفراج عنه، وأشعل الشبان الإطارات المطاطية وأغلقوا الشوارع، وخرج عشرات المسلحين في نابلس الى الشوارع وأطلقوا الرصاص في الهواء تعبيرا عن غضبهم من اعتقال اشتية.

 

تنسيق مشترك

وكشفت القناة 12 العبرية، عن أن جيش الاحتلال ومخابراته قام بنقل قائمة أسماء مقاومين مطاردين للسلطة الفلسطينية من مدينة نابلس من أجل اعتقالهم.

وبحسب مراسل القناة 12 العبرية نير دفوري، فإن جهاز أمن الاحتلال، حذر السلطة أنه إذا لم يتم اعتقالهم فسيتم التدخل لاعتقالهم من قبله".

 

وقبل عدة أيام اعتقلت الأجهزة الأمنية الفلسطينية المقاوم المطارد مصعب اشتية والمقاوم المطارد عميد طبيلة من نابلس، وهو ما أدى لموجة غضب وسخط في الشارع الفلسطيني.