08:42 am 24 سبتمبر 2022

أهم الأخبار تقارير خاصة

أسرانا مش مجرمين.. حملة الكترونية غاضبة من إساءة عباس للأسير ناصر أبو حميد

أسرانا مش مجرمين.. حملة الكترونية غاضبة من إساءة عباس للأسير ناصر أبو حميد

رام الله – الشاهد| أطلق مغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسم "أسرانا مش مجرمين" رفضًا لوصف رئيس السلطة محمود عباس، الأسير ناصر أبو حميد بأنه "ارتكب جريمة".

 

وكان عباس قد تحدث في خطاب أمام الأمم المتحدة أمس الجمعة 2022/9/23، قال فيه: "الأسير ناصر أبو حميد معه مرض السرطان.. طيب أسير وارتكب جريمة بس إنسانيًّا عليك (الاحتلال) معالجته".

 

وكتبت المواطنة سوزان محمد، مستنكرة وصف عباس للأسير بأنه مجرم، وعلقت بقولها: "كالعادة ي سادة، يواصل #عباس سقوطه الو.طني يوماً بعد يوم، في السابق (وصف عمليات المقاو.مة بالحقيرة والعبثية) واليوم (يوصف أسراانا وأبطالنا بالمجر.مين) #أسرانا_مش_مجرمين، #الحرية_لناصر_ابو_حميد".

 

 

أما المواطن طآارق بن فؤآد، فأكد على علو قيمة ومكانة الاسرى لدى الشعب الفلسطيني، وعلق قائلا: "أسرانا هم شرف الأمة لأنهم ضحوا بزهرات، شبابهم لأجل وطنهم وشعبهم ومقدساتهم".

 

اما المواطن ميسرة يوسف، فأكد أن حديث عباس لم يكن مفاجئا نظرا لتفوهه بكلام مرفوض وطنيا في مناسبات سابقة، وعلق قائلا: "لا نستغرب وصف نضال الأسرى بالإجرام ممن يرى عدونا صديقًا.. فمن يفرش للمحتل الأرض وردًا، ويمد يده لمصافحته بحب، سيجرم قاتله والواقف في وجهه".

 

أما المواطنة فداء الغول، فاعربت عن دهشتها واستغرابها من منطق عباس في الحديث عن الأسير أبو حميد، وعلقت قائلة: "#عباس عن الأسير المريض ناصر أبو حميد: "طيب أسير وارتكب جريمة بس الإنسانية بتعالجه" .. هل ما قام به الأسير ناصر أبو حميد يعتبر جريمة!؟".

 

 

أما المواطن عبد الرؤوف عسلية، فأشارت الى ان اعتداء عباس على الأسير أبو حميد لفظيا هو امتداد لسلوكه العدواني تجاه الأسرى، وعلق قائلا: "لم يكتفي محمود عباس بتعذيب اهالي الاسرى وقطع مخصصات أبنائهم ، بل زاد في سقوطه واتهمهم بانهم مجرمين امام كل العالم*#أسرانا_مش_مجرمين".

 

 

اما المواطن سناء عيسى، فاستنكرت ما تفوه به عباس على منصة الأمم المتحدة، وعلقت بالقول: "الاسرى اللي ضحو بحياتهم وشبابهم  كرمال نعيش احنا، مش مجرمين يا عباس #أسرانا_مش_مجرمين".

 

 

اما المواطنة أماني عصام الجماصي، فرأت ان حديث عباس يعبر عن الحالة التي يعيش فيها وهي الارتهان الكامل للاحتلال، وعلقت بالقول: "من ذاق طعم العبودية لسنوات، وتجرّع الذل والهزيمة صباح مساء، فلن يفرّق بين الجريمة المشينة والتضحية من أجل الوطن".

 

خطيئة وطنية

وكانت عباس قد ارتكب خطيئة وطنية بالدفاع عن الاحتلال الذي يعتقل الأسير المريض ناصر أبو حميد، حيث أطلق عباس وصف المجرم على الاسير أبو حميد.

وزعم عباس أن الأسير المريض القابع في سجون الاحتلال له الحق في تلقي العلاج رغم انه ارتكب جريمة وتم حبسه بموجبها، وقال: "طب أسير وارتكب جريمة!.. بس إنسانياً بتعالجه".

 

وأدت هذه التصريحات الى موجة من الغضب بين صفوف المواطنين، حيث رأوا فيها دفاعا عن الاحتلال وتبرئة له من الجريمة التي يرتكبها بحق الأسير أبو حميد، حيث يمنع عنه الزيارة والعلاج رغم تدهور وضعه الصحي.

 

ويعاني الأسير أبو حميد من تطورات خطيرة طرأت على الوضع الصحيّ له نتيجة اصابته بمرض بالسرطان، حيث يقبع في سجن "الرملة" ويعاني من فقدان شبه كليّ للحركة، وآلام شديدة في العمود الفقري، وتفاقم لأعراض صحية أخرى.

 

وشنت والدة الأسير أبو حميد في وقت سابق هجوما على قيادة السلطة، حيث اتهمتها بانها تستخدم التنسيق الأمني لخدمة مصالحها الشخصية بدلا من العمل على إطلاق سراح الاسرى وخاصة المرض منهم.

 

 

مواضيع ذات صلة