07:06 am 26 سبتمبر 2022

أهم الأخبار تقارير خاصة

صورة.. طوفان الاقتحامات يجتاح الأقصى وتلفزيون السلطة يستعرض الأزياء والموضة

صورة.. طوفان الاقتحامات يجتاح الأقصى وتلفزيون السلطة يستعرض الأزياء والموضة

رام الله – الشاهد| في الوقت الذي يواجه فيه المسجد الاقصى لطوفان الاقتحامات والاعتداء، يجد تلفزيون السلطة وقتا لعرض برامج منوعة عن الأزياء والموضة، وهو ما يعكس انفصالا حقيقيا عن واقع وأحداث القضية الفلسطينية.

 

ووفق ما رصده ناشطون، فقد بث تلفزيون السلطة برنامجا صباحيا منوعا تزامنا مع قيام المستوطنين بتدنيس باحات الأقصى، بينما غابت التغطية الاخبارية عنه، وهي ليست المرة الأولى التي يغيب فيها عن الاحداث الساخنة.

 

وكتب المواطن محمد فرحانة مستنكرا هذا السلوك غير الوطني لتلفزيون السلطة، وعلق قائلا: "هو هذا التلفزيون كلك السلطة ولا فتح ولا مين بالظبط.. تلفزيون عالم الازياء ووليس تلفزيون فلسطين... لا يوجد تغطية إعلامية لأحداث القدس وهجمات واقتحامات المستو.طنين لباحات المسجد الأقصى.. حسبنا الله ونعم الوكيل".

 

وأظهرت بيانات وزارة المالية في رام الله حجم النفقات التي تم صرفها على إعلام السلطة خلال عام 2021، والتي قاربت على الـ 200 مليون شيقل وسط غياب لأي تأثير أو فائدة للقضية والشعب الفلسطيني.

 

وجاء في البيانات التي نشرتها وزارة المالية أن نفقات الإعلام الرسمي بلغت 178 مليون شيقل، موزعة على النحو التالي: هيئة الإذاعة والتلفزيون 141,209 مليون شيقل بينها 62,783 مليون شيقل رواتب.

 

فيما بلغ نفقات وكالة الأنباء الفلسطينية وفا 15,847 مليون شيقل منها 12,463 مليون شيقل رواتب وأجور، أما صحيفة الحياة الجديدة 13,479 مليون شيقل منها 5,128 رواتب وأجور، ووزارة الإعلام 7,860 مليون شيقل منها 5,913 مليون شيقل رواتب وأجور.

 

الأموال الضخمة التي تم صرفها على الإعلام الرسمي جاءت في ظل غياب أي تأثير من ذلك الإعلام والذي يسخر لخدمة حركة فتح وقيادات السلطة لإبراز مواقفهم فقط.

 

تاريخ مخزٍ

ويحفل تاريخ تلفزيون السلطة بالكثير من السقطات الوطنية، حيث كشف الصحفي الاسرائيلي في قناة كان العبرية غال بيرغر، عن أن تلفزيون فلسطين التابع للسلطة قام بحذف منشور من على صفحته على فيسبوك حول الشهيد محمد أبو القيعان منفذ عملية بئر السبع التي وقعت في مارس الماضي.

https://shahed.cc/news/7536

وذكر الصحفي الإسرائيلي غال بيرغر في تغريدة له على تويتر، إن مكتب وزير جيش الاحتلال بيتي غانتس بعث رسالة الى كبار المسئولين في السلطة الفلسطينية وطالبهم فيها بحذف المنشور المذكور، وهو ما حدث لاحقا.

 

 

مواضيع ذات صلة