17:54 pm 29 نوفمبر 2022

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

أجهزة السلطة تختطف الطالب الجامعي معتصم عرمان وتنقله لجهة مجهولة

أجهزة السلطة تختطف الطالب الجامعي معتصم عرمان وتنقله لجهة مجهولة

رام الله – الشاهد| استمرارا لمسلسل التغول على الحريات العامة، اختطف عناصر من أجهزة أمن السلطة الطالب الجامعي معتصم عرمان، خلال توجهه إلى جامعة بيرزيت حيث يدرس تخصص الصيدلة.

 

وذكرت مصادر محلية أن أفراد الأمن اعترضوا مركبة نقل عمومي واعتقلوا معتصم الذي كان في طريقه من قرية عين يبرود إلى جامعة بيرزيت، عندما اعترضت طريقهم في قرية دورا القرع سيارة مدنية بداخلها عناصر من الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

 

وأشارت المصادر المقربة من العائلة الى أنه تم اقتياد المختطف عرمان إلى جهة غير معلومة ودون سابق إنذار، ودون التواصل مع العائلة التي حمَّلت أجهزة السلطة المسؤولية الكاملة عن حياة نجلها الذي تعرض لاختطاف غير قانوني.

 

ويدرس عرمان تخصص الصيدلة في سنته الثانية، وهو من مواليد الولايات المتحدة الأمريكية ويحمل الجنسية الأمريكية، وسبق وأن تعرض لمحاولة اختطاف في قرية عين يبرود في شهر آب/ أغسطس الماضي، لكنه استطاع الهرب.

 

الاعتقال السياسي

وأكد رئيس لجنة الحريات في الضفة الغربية خليل عساف أن الاعتقال على خلفية سياسية هو سلوك خطير يؤدي لتهديد السلم الاجتماعي، لافتاً إلى وجود عشرات المواطنين الذين تعرضوا للاعتقال مرات عدة.

وقال إنه لا توجد مسوغات لاعتقال أي موطن بسبب رأيه السياسي، فضلا عن اعتقاله أكثر من مرة لدى أجهزة السلطة"، مستدركاً: "لكن السلطة تجد عدّة مسوغات لهذا الأمر".

 

وأوضح أن السلطة تعمل على إعطاء قضية المُعتقل أكثر من مرة صبغة قانونية للاعتقال، من أجل إظهار أن القضية جنائية، مشيراً إلى أن أبرز الاعتقالات تكون للمعارضين السياسيين وعلى خلفيات النشاط التنظيمي.

 

ورأى أن استمرار الاعتقالات السياسية وتكرار الاعتقال للشخص ذاته يندرجان في إطار "ملاحقة المخالفين لسياسات السلطة"، وهو ما يثبت عدم قبول السلطة بالرأي والرأي الآخر، معبرا عن أسفه لاستمرار سياسة الاعتقال للشرفاء في المجتمع الفلسطيني الذين ضحوا من أجل قضيتهم وشعبهم.

مواضيع ذات صلة