07:19 am 8 ديسمبر 2022

أهم الأخبار تقارير خاصة تنسيق أمني

عباس ووقف التنسيق الأمني.. تهديدات جوفاء يكذبها دور السلطة في خدمة الاحتلال

عباس ووقف التنسيق الأمني.. تهديدات جوفاء يكذبها دور السلطة في خدمة الاحتلال

رام الله – الشاهد| جاءت تصريحات رئيس السلطة محمود عباس التي أعلن فيها تمسكه بالتنسيق الأمني لكي تزيد من حدة الغضب الشعبي ضده، في ظل استمرار العدوان على الشعب الفلسطيني وجرائم الاغتيال الجماعي التي يرتكبها جيش الاحتلال.

 

عباس خلال لقاء مع فضائية العربية كرر تصريحاته الجوفاء حول تنكر الاحتلال للاتفاقيات الموقعة مع السلطة، وحاول ان يتلاعب بالمواقف والكلمات حينما أشار الى انه قد يوقف التنسيق الأمني، لكنه عاد في ذات المقابلة وأكد أنه لا يستطيع التنفس بدون ذلك التنسيق البغيض.

 

وصب المواطنون جام غضبهم على عباس، حيث رأوا فيه شخصا عابثا بمصير القضية الفلسطينية، وجزءا من آلة الموت الاحتلالي التي تطحن عظام الفلسطينيين على الحواجز وفي طرقات المدن، وطالبوه بالتنحي فورا وترك المجال للشعب الفلسطيني لكي يواجه الاحتلال وحده.

 

وكتب الناشط عامر حمدان ساخرا من تهديد عباس الاجوف، وعلق قائلا: "بزبطش توقف تنسيق امني لانه من التزامات طابا وبروتوكولات😉😉 الاتفاق مع اليهود يعني هدت كلام تسويقي وحياة حبك الحل تنفيذ الاتفاق بشكل احادي او انهاء الاتفاق بشكل احادي طبعا كلو بدو وحدة وطنية".

 

أما المواطنة أم رامي، فعبر عن غضبها من حديث عباس عن الاتفاقيات، وعلقت بقولها: "عن اي اتفاق تتكلم يا رئيس الغفله اتفقتو على القضاء على الشعب الفلسطيني صحيح ولا لع ....وينتا بدك تلغي الاتفاق ؟؟؟؟ بعد ما يستشهد جميع الشباب بكفي حكي فاضي ولا بعد ما يصيرو جميع الشباب والاطفال والشيوخ والنساء في السجون بكفي ضحك على شعبك قديش الك مستلم الرئاسه والله ما شايفينك محرك ساكن روح ضب حالك واستقبل بجوز يبعث الله للفلسطينيين رئيس يخاف الله في شعبه ....حسبي الله ونعم الوكيل في كل متخاذل عن خدمة الشعب الفلسطيني"

 

أما المواطنة ام سالم عجارمة، فدعت بالموت والهلاك على عباس، وعلقت بقولها: "الله ينتقم منكم كلكم ما ظل شباب ولا ظلت بلاد شو ظل بتستنى دم الشهداء في رقبتك لو بتظل ساكت احسن واشرف الك والنا حسبى الله ونعم الوكيل".

 

أما المواطنة صابرين أبو فارة، فسخرت من تناقض عباس بحديثه عن جرائم الاحتلال وتمسكه بالتنسيق الأمني في ذات الوقت، وعلقت بقولها: "وقعت اتفاقيه وبتحارب بالمقاومين يا سيادة الرئيس المحترم، حل عن هالشعب اصلا وجودك وعدمه واحد"

 

أما المواطنة أفنان يونس،  فعبرت عن غضبها الشديد على عباس ونهجه الانهزامي بالحديث عن التنسيق في ظل جرائم الاحتلال، وعلقت بقولها: "الله ياخدك لسه بنحكي على التنسيق الامني ولادنا بموتوا وانت لسه بتقول تنسيق امني".

 

أما المواطنة نهى شاهين، فأكدت ان المقاومين هم قادة الشعب الفلسطيني الحقيقيين، وعلقت بقولها: "ربنا يحمي اشاوس فلسطين أينما كانوا في الضفة أو غزه هم مظلة الشعب الفلسطيني وعز وفخر الأمه العربية".

 

ملاحقة المقاومة

وكان النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي د. حسن خريشة، طالب السلطة برفع يدها الثقيلة عن المقاومة وعدم ملاحقة المقاومين بأي حال من الأحوال، ووقف التعاون الأمني مع الاحتلال، والتزام قرارات الإجماع الوطني الفلسطيني.

وقال إن السلطة فقدت دورها المتمثل في حماية الشعب الفلسطيني والدفاع عنه من جرائم الاحتلال، مضيفا "لا يكفي أن نتحدث عبر وسائل الإعلام أننا ذاهبون للمحاكم الجنائية والدولية، "فهذا كلام أصبح ممجوجًا وفارغًا، والسلطة باتت ضعيفة".

 

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني بات متأكدًا أنه يجب أن يعول على نفسه بالدرجة الأولى في الدفاع عن نفسه أمام جرائم الاحتلال، بعيدًا عن هذه السلطة، رغم أن هذا جزءٌ من واجبها واختصاصها.

 

ولفت الى ان السلطة تملك سفارات وسفراء كثرًا حول العالم، والأصل أن يتحركوا جيدًا على الأرض لحماية شعبنا، والخروج من دائرة الإدانة والشجب والذهاب إلى بيوت العزاء، والانتقال إلى فعل حقيقي على الأقل.

 

 

مواضيع ذات صلة