21:07 pm 10 يناير 2022

أهم الأخبار الأخبار

كتلة طلابية تحمل إدارة بيرزيت مسؤولية سلامة المختطفين

كتلة طلابية تحمل إدارة بيرزيت مسؤولية سلامة المختطفين

الضفة الغربية-الشاهد| حملت كتلة الوحدة الطلابية، إدارة جامعة بيرزيت المسؤولية الكاملة عن سلامة منسقي الأطر الطلابية في الجامعة، الذين اختطفتهم قوة خاصة إسرائيلية من أمام حرم الجامعة عصر اليوم.
وأكدت كتلة الوحدة الطلابية خلال مؤتمر صحفي الاثنين، رفضها الشديد لسياسة إدارة الجامعة الجديدة، محملة إياها المسؤولية الكاملة عن سلامة منسقي الأطر الطلابية المختطفين لدى الاحتلال.
كما حملت الكتلة عمادة شؤون الطلبة في جامعة بيرزيت المسؤولية عن عدم الاستجابة لمطالب الحركة الطلابية النقابية والوطنية.
وأكدت كتلة الوحدة على الاستمرار في الإضراب حتى تحقيق المطالب النقابية، وقالت:" قيادة الحركة الطلابية الذين تم اعتقالهم كانوا يحملون مطالب نقابية طلابية من قبل إدارة الجامعة وتمّ اعتقالهم قبل تحقيق المطالب".
وشرعت الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت، "باستثناء شبيبة فتح"، بإضراب مفتوح وإغلاق للحرم الجامعي منذ أيام؛ رفضًا لتحويل ممثلي كتل طلابية للجنة نظام خاصة، على خلفية نشاطات طلابية داخل الجامعة.

رحيل الإدارة

وأثارت حادثة اختطاف قوات الاحتلال لـ 4 من طلبة جامعة بيرزيت من وسط الجامعة ظهر اليوم الاثنين، حالة من الغضب في أوساط طلبة الجامعة والشارع الفلسطيني بشكل عام.
اختطاف الطلبة الذي جاء بعد انسحاب أجهزة السلطة من محيط الجامعة والتزامها مقراتها طوال عملية الاختطاف، جاء في ظل حملة التحريض التي تقوم بها إدارة الجامعة تجاه منسقي الكتل الطلابية على مدار أشهر.
وأطلق نشطاء هاشتاج "#تسقط_إدارة_جامعة_بيرزيت" وهاشتاج "تسقط_إدارة_التطبيع" وذلك للمطالبة بوضع إدارة جديدة للجامعة تكون قادة على خلق جو من الأمان والتفاهم مع الكتل الطلابية في الجامعة.
وذكر بعض النشطاء أسماء غسان الخطيب وعنان الأتيرة وبشارة دوماني، وطالبوهم بالرحيل، فيما اعتبر البعض أن إدارة الجامعة تمثل نسخة مصغرة من السلطة في خيانتها.

احتجاجات الطلبة

وأغلقت الحركة الطلابية بجامعة بيرزيت مبنى الرئاسة وعمادة شؤون الطلبة، بعد تحويل الطالبين إسماعيل البرغوثي وأحمد خروف إلى لجنة نظام خاصة بالطلبة.
وجاء التحرك الطلابي بعد تجاهل إدارة الجامعة لمطالبات الأطر الطلابية بتجنيب الجامعة أية اجراءات استفزازية تهدف لملاحقة الطلاب عبر ابتداع لجان خاص للتحقيق معهم في مخالفات مزعومة.
وقدمت الأطر الطلابية في الجامعة مطالبات بإلغاء خمسة اتخذتها إدارة الجامعة ضد عدد من مسؤولي وممثلي الكتلة الطلابية على خلفية تنظيم فعاليات وطنية إحياء لذكرى انطلاقة حركة حماس والجبهة الشعبية.

فعاليات احتجاجية

ونظمت الأطر الطلابية الأسبوع الماضي سلسلة فعاليات احتجاجية رفضا لقرار إدارة الجامعة تشكيل لجنة لمعاقبة مسؤولي بعض الأطر الطلابية، على خلفية تنظيم نشاطات وطنية في ذكرى انطلاقة فصائل فلسطينية خلال الأيام الماضية.
وردد الطلبة هتافات مناوئة للإدارة وخضوعها لضغوط أجهزة السلطة الأمنية، مؤكدين أن التحقيق مع الطلبة حول علاقتهم بفعاليات وطنية، سابقة خطيرة في تاريخ الجامعة، كما رددوا هتافات منددة بما أسموه "حكم العسكر" والتنسيق الأمني، وهتفوا للشهداء وحرية الأسرى في سجون الاحتلال.

http://shahed.cc/news/6480
وندد الطلاب باعتقال العديد من زملائهم والتحقيق معهم من قبل أجهزة أمن السلطة على خلفية النشاطات الطلابية، معتبرين أن أجندتهم وطنية ولا تقبل الذل والوصاية والخضوع "لحكم العسكر"، ومحاكمتهم على مظاهر وطنية.
وجددوا رفضهم القاطع لتشكيل لجنة نظام للكتل الطلابية التي لن تتخلى عن هويتها الوطنية التي صنعتها بدماء الشهداء وعذابات الأسرى، لافتين إلى أن الحركة الطلابية في بيرزيت نشأت على الوحدة الوطنية والمقاومة ورفض الحلول السلمية والتطبيع مع الاحتلال.
وشددوا على أن الحركة الطلابية ستقف سدًا منيعًا ضد أن قرار ظالم يصدر بحق أي طالب.

تهديد الطلاب

وفي الوقت الذي يتصاعد فيه الحراك الطلابي في جامعة بيرزيت وتعسفها بحق الكتل الطلابية، تمارس أجهزة السلطة دورها المعتاد في نشر الخوف والارهاب بين صفوف الطلاب، سعيا لتكريس الواقع الأمني القمعي داخل الجامعة.

 وكشف النشطاء عن قيام أحد ضباط جهاز المخابرات ويدعى توماس زهران بتهديد عدد من طلبة جامعة بيرزيت بسبب تعليقاتهم على بيان الجامعة المجحف بحق زملائهم.

https://shahed.cc/news/6212

هذا السلوك الأمني القمعي يعزز الاتجاه السائد لدى إدارة الجامعة بمحاولة تحجيم الحراك الطلابي وممارسة القمع بحقه لوقف أنشطته، بالاستناد الى دعم أمني توفره أجهزة السلطة لإدارة الجامعة.

وكانت الكتل الطلابية في جامعة بير زيت، أكدت أن إدارة الجامعة تهدف للقضاء على النشاط الطلابي داخل الجامعة، معتبرين أن ما حدث مؤخرا يدق ناقوس الخطر بشأن حظر الأنشطة الطلابية والتمهيد لمنعها بشكل نهائي.

وذكرت ممثلو الكتل في تصريحات نقلتها شبكة قدس أن سلوك الجامعة تغير بشكل لافت في تعاملها مع الكتل الطلابية منذ العودة للدراسة الوجاهية في أعقاب جائحة كورونا، والرغبة في تغيير الواقع القائم سابقاً والتضييق على الحركة الطلابية ككل.