11:30 am 22 يونيو 2022

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

بالاقتحام والرعب .. أجهزة السلطة تختطف 3 مواطنين من منازلهم في قلقيلية

بالاقتحام والرعب .. أجهزة السلطة تختطف 3 مواطنين من منازلهم في قلقيلية

رام الله - الشاهد| مزقت أصوات هدير محركات سيارات أجهزة السلطة الأمنية صمت ليل المواطنين في قلقيلة، معلنة استئناف مسلسل القمع والاختطاف، لينبلج الصبح عن 3 معتقلين سياسيين، هم الأسير المحرر موسى صوي والطالب في جامعة بوليتكنك فلسطين إبراهيم نواجعة، والأسير المحرر قسام عبد الحافظ.

الأسير المحرر قسام عبد الحافظ

 

 

 

الأسير المحرر موسى صوي

 

 

 

 

الطالب إبراهيم نواجعة

 

هذه المعاناة اليومية للمواطنين مع جريمة الاعتقال السياسي تتوزع تفاصيلها مع بين التغييب القسري خلف القضبان، وطريقة الاختطاف ذاتها التي تشتمل على إقامة حفلة رعب وخوف يكون نصيب الأطفال والنساء منها هو الأكبر.

كما ينال المعتقلين قسطا وافرا من التعذيب النفسي والجسدي، حيث يستخدم زبانية السلطة أسوأ أساليب التحقيق التي تهدف لكسر كرامة المعتقلين واجبارهم على الاعتراف بتهم خيالية، فضلا عن حرمانهم من النوم وزيارة الأهالي والعلاج وغيرها.

 

وكان الناشط السياسي محمد عمرو من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، أكد أن الدور الأمني للسلطة الفلسطينية هو المبرر الوحيد لبقائها، معتبراً أنها تحولت إلى ذراع من أذرع جيش الاحتلال.

 

وأوضح عمرو أن سياسة الباب الدوار التي تقوم بها السلطة وأجهزتها بالتناوب بينها وبين الاحتلال في اعتقال الفلسطينيين هي جريمة بشعة بحق الشعب ومقاومته.

 

وأشار إلى أن السلطة تعمل على تجريف كل مقومات الصمود والمقاومة في الضفة الغربية، منوهاً إلى أن رئيس السلطة محمود عباس يؤسس ويزرع منذ سنوات بذور الحرب الأهلية.

 

واعتبر أن عباس والدائرة المحيطة به من حسين الشيخ وماجد فرج وزياد هب الريح هم من أسسوا مليشيات مأزومة ودمروا البلد.