06:33 am 5 يوليو 2022

الأخبار تنسيق أمني

الشعبية: السلطة بتسليمها الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة تحاول طمس الحقيقة

الشعبية: السلطة بتسليمها الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة تحاول طمس الحقيقة

الضفة الغربية – الشاهد| اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تسليم السلطة للمقذوف الذي أخرج من رأس شيرين أبو عاقلة للأمريكان ومن ثم إلى يد الإسرائيليين خطأ، ومحاولة لطمس الحقيقة.

وذكرت القيادية مريم أبو دقة في تصريحات صحفية أن لدى الأمريكان والاحتلال قدرات لتبديل الرصاصة بأخرى، ولا ثقة في الإدارة الأمريكية التي تحاول الحصول على ضمانات من واشنطن بحمايتها من تحمل الجريمة.

أبو دقة حذرت من أن ما جرى محاولة لإغلاق الملف قبل وصول الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المنطقة، داعية الحقوقيين والمراكز الحقوقية إلى الاستمرار في المطالبة بحق شيرين أبو عاقلة التي قتلت برصاص إسرائيلي.

غضب شعبي

هذا وأثار تسليم السلطة الفلسطينية الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة حالة من الغضب في أوساط النخب والشارع الفلسطيني الذي اعتبر تسليم الرصاصة للاحتلال عبر المنسق الأمني الأمريكي هو بمثابة منح الاحتلال فرصة غسل يديه من دم أبو عاقلة.

ما تنبأ به الشارع الفلسطيني، حدث واقعاً بعد ساعات قليلة من تسليم الرصاصة، إذ أصدر جيش الاحتلال وكذلك الخارجية الأمريكية بيانين منفصلين لكنهما متطابقين يشيران إلى أنه لا يمكن الجزم بأن تكون الرصاصة التي أخرجت من رأس أبو عاقلة أطلقت من سلاح الجيش الإسرائيلي.

وقالت الخارجية الأمريكية في بيانها مساء اليوم الاثنين: "المحققون لم يتمكنوا من التوصل لنتيجة نهائية بعد تحليل جنائي مفصل للمقذوف الذي قتل شيرين أبو عاقلة، ويتعذر علينا تحديد الجهة التي أطلقت الرصاصة".

تسليم الرصاصة

وكان جيش الاحتلال أنه هو من سيفحص الرصاصة التي قتلت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة والتي سلمتها السلطة الليلة الماضية.

وأوضح الناطق باسم جيش الاحتلال ران كوخافي صباح أمس الأحد، أن الرصاصة ستفحص بحضور أمريكي، وذلك في محاولة لمعرفة مصدر تلك الرصاصة.

تصريحات الناطق باسم جيش الاحتلال كذبت النائب العام الفلسطيني أكرم الخطيب الذي قال إنه "لن يتم تسليم المقذوف الذي قتلت به الصحفية شيرين أبو عاقلة للجانب الإسرائيلي".

وأضاف الخطيب مساء أول أمس السبت، أنه تمت الموافقة من جهات الاختصاص في دولة فلسطين على السماح للجانب الأميركي بإجراء أعمال الخبرة الفنية على المقذوف وتم تسليمه لهم من أجل القيام بذلك، من قبل خبراء من أميركا حضروا لهذه الغاية.

ثمن دم شيرين

هذا وكشفت وسائل اعلام إسرائيلية، مساء أمس الأحد، عن أن الاحتلال سيكافئ السلطة على تعاونها بشأن تسليم الرصاصة التي قتلت بها الصحفية شيرين أبو عاقلة عبر منح السلطة الإمكانية للحصول على ترددات لتكنولوجيا G4 للاتصالات.

وقالت القناة 13 العبرية إن هذه الخطوة هي جزء من حزمة من الإجراءات الإسرائيلية التي يتم التجهيز لها لصالح السلطة الفلسطينية، في مقابل أن تقوم السلطة بتسليم الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة، ووقف الدعوى المقدمة إلى محكمة الجنايات الدولية بهذا الشأن، وزيادة نشاط الأجهزة الأمنية الفلسطينية في المنطقتين أ و ب في الأيام المقبلة.

وذكرت القناة أن هذه الإجراءات جاءت بناء على طلب من واشنطن، قبيل الزيارة المرتقبة للرئيس الأمريكي جو بايدن لإسرائيل والمنطقة منتصف الشهر الجاري، حيث تعتزم حكومة الاحتلال تقديم حوافز للسلطة الفلسطينية وفق الطلب الأمريكي.