عمر الغول: آن الآوان لإصلاح حكومة السلطة وتصحيح فسادها

رام الله – الشاهد| قال عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير عمر الغول إن برنامج الإصلاح الذي أعلنته السلطة الفلسطينية كان مطروحا منذ مدة، غير أن الإعلان عنه الآن يتزامن مع مطالبات القوى الخارجية بالتفكير في اليوم التالي للحرب.

وأكد الغول في تصريح أن الدافع الأساسي وراء التعديلات الجديدة يتمثل في “تصحيح شؤون البيت الفلسطيني”، معتبرا أنها “طبيعية جدا”، لا سيما وأن أي سلطة أو مؤسسة أو دولة “تحتاج بين الحين والآخر إلى إعادة نظر وقراءة في التطورات التي تشهدها مؤسساتها ووزاراتها وأجهزتها”.

وتشمل خطة الإصلاح التي تقترحها السلطة الفلسطينية أيضا تعيين قضاة جدد في المحكمة الإدارية العليا وسفراء جدد لملء المناصب الشاغرة، وإدخال تحسينات على هيئة مكافحة الفساد، بالإضافة إلى إخراج قوانين تخص الخدمة المدنية وضريبة القيمة المضافة والمنافسة الاقتصادية.

بالإضافة إلى ذلك، تفتح التعديلات الجديدة المجال لإعادة هيكلة ودمج بعض الدوائر الحكومية، وإنشاء شركة مياه وطنية ومعالجة الديون المترتبة على جهات عديدة المتعلقة بفواتير المياه والكهرباء، وإقرار تغييرات في وزارة الصحة.

وأفاد رئيس حكومة مركزية فتح المستقيل محمد اشتية قبل أيام بأن برنامج الإصلاح الذي تعمل الحكومة على إنجازه، قدّم للعديد من الدول ولاجتماع المانحين الذي عقد في شهر سبتمبر الماضي.

إغلاق