18:29 pm 19 سبتمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار تنسيق أمني

صفعة جديدة.. وزير إسرائيلي يستبعد نهائيا إمكانية عقد اتفاق سياسي مع السلطة

صفعة جديدة.. وزير إسرائيلي يستبعد نهائيا إمكانية عقد اتفاق سياسي مع السلطة

رام الله – الشاهد| أكد الوزير الاسرائيلي في حكومة الاحتلال عن حزب يمينا ماتان كهانا، أن الحكومة الحالية لن تدير اية عملية سياسية مع رام الله ولن تسمح بأي شكل من الاشكال بإقامة دولة فلسطينية.

 

جاءت أقوال الوزير كهانا التي نقلتها عنه هيئة البث الاسرائيلية مكان، في وقت ترتقب فيه السلطة شلل مسار العمل السياسي في المنطقة، مع أمنيات بأن يساهم التدخل الامريكي في زحزحة الموقف الاسرائيلي الرافض لأي اتفاق مع السلطة.

 

كما تواترت التصريحات الإسرائيلية في ذات الاتجاه، حيث قال وزير جيش الاحتلال بني غانتس إنه لا توجد نية لدى الحكومة الإسرائيلية بالتوصل إلى اتفاق مع سياسي مع السلطة الفلسطينية.

وأضاف غانتس خلال حوار مع مجلة فورين بوليسي الأمريكية "لا يوجد احتمال لإجراء مفاوضات سياسية حقيقية طالما أن الفلسطينيين منقسمون بين الضفة الغربية وقطاع غزة".

 

تقوية السلطة أمنياً

وسبق أن صرح وزير الصحة في حكومة الاحتلال نيتسان هوروفيتش، خلال مقابلة صحفية والتي قال فيها إن حكومته تبذل جهودا لتقوية السلطة الفلسطينية.

 

وأضاف هروفيتش لإذاعة الجيش، قبل يومين، إن "الحكومة بالتأكيد تعزز التعاون المدني والاقتصادي والأمني ​​مع السلطة الفلسطينية من أجل تقويتها".

 

سلطة فاشلة

فيما وصف رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينت السلطة الفلسطينية بأنها فاشلة، مؤكدا أنه لن يسمح بإقامة دولة فلسطينية.

 

جاءت أقوال بينت خلال لقاءه مع صحيفة يديعوت احرونوت العبرية، مساء أمس الثلاثاء، حيث قال في معرض رده على سؤال حول امكانية عقد لقاء بينه وبين رئيس السلطة محمود عباس، إنه لا يرى فائدة من الالتقاء به، وأن تصوره للسلطة الفلسطينية بأنها سلطة فاشلة.

 

وتابع: "أعارض إقامة دولة فلسطينية، وأعتقد أنه من الخطأ الفادح استيراد نموذج غزة التي تقودها حمـاس وتطلق علينا الصواريخ وجعل نموذج مشابه له في الضفة".

 

استمرار التنسيق الأمني

وسبق أن أكد غانتس أنهم معنيون باستمرار التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية، وكذلك تحسين الوضع الاقتصادي للفلسطينيين.

 

وقال غانتس في تصريحات له صباح الأحد الماضي: "التنسيق مع السلطة الفلسطينية وتعزيز الاقتصاد الفلسطيني أفضل بعشرات المرات من تعزيز المبعوثين الإيرانيين داخل حدودنا".

 

مواضيع ذات صلة