10:19 am 3 أكتوبر 2021

الأخبار تنسيق أمني

بعد استجداء.. وزيران في حكومة الاحتلال سيلتقيان عباس برام الله

بعد استجداء.. وزيران في حكومة الاحتلال سيلتقيان عباس برام الله

الضفة الغربية – الشاهد| كشفت العديد من وسائل الإعلام العبرية صباح اليوم الأحد، أن لقاءً سيعقد بين رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس ووزيرين في حكومة الاحتلال مساء اليوم بمدينة رام الله.

وأوضحت المصادر أن الوزيرين هما وزير الصحة نيتسان هوروفيتس، ووزير التعاون الإقليمي عيساوي فريج، وذلك بدعوة من عباس.

وشهد مقر المقاطعة خلال الأسابيع الأخيرة عقد العديد من اللقاءات بين مسؤولين إسرائيليين وقادة في السلطة، كان أبرزها لقاء عباس مع وزير جيش الاحتلال بني غانتس.

استجداء اللقاءات

وسبق أن كشفت إذاعة جيش الاحتلال، أن وزير الصحة الإسرائيلي "نيتسان هوروفيتس"، سيلتقي عباس، بداية الأسبوع المقبل، في رام الله بعد أن ألح عباس في طلب تلك اللقاءات.

ووفقاً للإذاعة فإن وزير التعاون الإقليمي بحكومة الاحتلال، قد يشارك في اللقاء أيضاً، وقد جرى إبلاغ المنظومة الأمنية الإسرائيلية حول موعد اللقاء حتى يجري التنسيق له.

وأضافت أن اللقاء سيتم بطلب، من الرئيس عباس، الذي وجه دعوة للاجتماع لوزراء حزب "ميرتس".

وأضافت إذاعة جيش الاحتلال أن رئيس وزراء الاحتلال "نفتالي بينت" عارض إقامة هذا اللقاء وغيره، ولكنه لن يقوم بمنعه ولن يلتقي شخصياً مع عباس.

سعي محموم

وكانت القناة 12 العبرية، كشفت الأسبوع الماضي، أن عباس، يسعى جاهداً لعقد لقاء مع وزير خارجية الاحتلال يائير لابيد.

ونقلت القناة عن مصدر في السلطة الفلسطينية، قوله: إن عباس يرغب في عقد اللقاء مع لابيد بعد أن التقى مؤخرًا مع وزير جيش الاحتلال بيني غانتس.

وأشارت القناة إلى اتصالات تجري بين وزراء من السلطة الفلسطينية وحكومة الاحتلال بهدف بحث قضايا مدنية واقتصادية.

وكان لابيد أكد في تصريحات سابقة، أنه ليس في عجلة من أمره للحديث مع عباس، مشيرا الى أن معظم العمل معه يتركز على القضايا الامنية فقط.

لا لقاءات سياسية

وقال وزير جيش الاحتلال بني غانتس إنه لا توجد نية لدى الحكومة الإسرائيلية بالتوصل إلى اتفاق  سياسي مع السلطة الفلسطينية.

وأضاف غانتس خلال حوار مع مجلة فورين بوليسي الأمريكية "لا يوجد احتمال لإجراء مفاوضات سياسية حقيقية طالما أن الفلسطينيين منقسمون بين الضفة الغربية وقطاع غزة".