22:03 pm 19 يوليو 2021

أهم الأخبار

خطوات لتقوية السلطة.. وزارة جيش الاحتلال: اتصالاً دافئاً بين عباس وغانتس

خطوات لتقوية السلطة.. وزارة جيش الاحتلال: اتصالاً دافئاً بين عباس وغانتس

الضفة الغربية – الشاهد| أعلن وزارة جيش الاحتلال الإسرائيلي أن اتصالاً دافئاً جرى مساء اليوم بين رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس وبين وزير جيش الاحتلال بني غانتس.

وأوضحت القناة 13 أن الطرفان اتفقا على التقدم في خطوات بناء الثقة، مشيرةً إلى أن الاتصال بين عباس وغانتس هو الأول منذ سنوات.

سعادة من استئناف المفاوضات

وكان غانتس قد عبر عن سعادته من إعلان السلطة استئناف مفاوضات صفقة تسلم لقاحات فايزر والتي كانت السلطة قد أعلنت أنها ألغت الضفة.

وقال غانتس نهاية الشهر الماضي: "بشكل عام، سنبذل قصارى جهدنا لتعزيز المزيد من التعاون مع السلطة الفلسطينية، وهي في نظرنا العنصر المعتدل والتمثيلي للفلسطينيين في المنطقة".

وكانت ووزارتي الصحة والجيش الإسرائيليتان قد أعلنتا أن اتفقتا تم التوصل إليه مع السلطة الفلسطينية لتبادل لقاحات إسرائيلية يشارف تاريخ انتاجها على الانتهاء مقابل أن تعطي السلطة الاحتلال لقاحات حديثة.

تقوية عباس

يأتي اتصال غانتس بعد أن كشف موقع "والا" العبري، أن ضباطا ومسؤولين كبار في جيش الاحتلال الإسرائيلي أوصوا خلال اجتماع للكابينيت بتقوية السلطة الفلسطينية وإضعاف حركة حماس.

وذكر الموقع أن توصية المسؤولين العسكريين قدمت لوزراء الكابينيت خلال اجتماع جرى عقده الأحد الماضي، وجاءت ضمن مناقشة حول السيناريوهات الممكنة للتعامل مع قطاع غزة في ظل وجود بوادر للتصعيد.

وفقا للموقع العبري، فقد أوصى ضباط في جهاز "الشاباك" الإسرائيلي بتأجيل اقتطاع قيمة مدفوعات السلطة للأسرى وأهالي الشهداء، من أموال المقاصة، في هذه المرحلة حتى لا يتسبب ذلك بإضعاف السلطة.

واعترض وزير حرب الاحتلال بني غانتس ووزير النقل ميراف ميخائيلي ووزير الصحة نيتسان هورويتز، على الاستيلاء في هذه المرحلة على جزء من أموال المقاصة، بسبب الوضع الصعب في السلطة الفلسطينية واقترحوا تأجيله.

منع انهيار السلطة

دعا وزير التعاون الإقليمي في حكومة الاحتلال عيساوي فريج من حزب ميرتس اليساري، إلى العمل على مساعدة السلطة اقتصاديا وإنقاذها من الانهيار بشطب جميع ديونها.

وشدد فريج في مقابلة مع موقع صحيفة يديعوت أحرونوت، على ضرورة أن تعزز الحكومة الإسرائيلية من وجود السلطة الفلسطينية العمل على تقويتها اقتصاديًا.

وكانت صحيفة هآرتس العبرية ذكرت منذ أيام أن فريج قرر تفعيل اللجنة الاقتصادية المشتركة التي ستبحث تقديم تسهيلات للسلطة الفلسطينية قريبًا.