18:11 pm 23 نوفمبر 2022

أهم الأخبار تنسيق أمني

كاتب فلسطيني: التنسيق الأمني وضع السلطة والاحتلال في مواجهة الكل الفلسطيني

كاتب فلسطيني: التنسيق الأمني وضع السلطة والاحتلال في مواجهة الكل الفلسطيني

الضفة الغربية- الشاهد| قال الكاتب الفلسطيني سليم الزريعي أن عجز السلطة عن القيام بدورها السابق لأسباب موضوعية وذاتية، بات يثير خوف الاحتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة الأمريكية، لأن ذلك سيعني الفراغ، وهذا الفراغ ستملؤه قوى المقاومة الجديدة غير المرتبطة بالفصائل التقليدية.

وتابع خلال مقالٍ له "من ثم فإن التنسيق الأمني بكل التداعيات السلبية الناتجة عنه وضع السلطة موضوعيا إلى جانب الاحتلال في مواجهة الكل الوطني".

وواصل حديثه " وربما يفتح الانهيار الباب أمام مكنة إعادة تموضع منتسبي الأجهزة الأمنية بعيدا عن إرث دايتون وربما أوسلو، مما جعل البعض الصهيوني يحذر من ضياع ما سماه “الكنز الاستراتيجي” ، أي التنسيق الأمني الذي جعل من السلطة خط دفاع أول عن الكيان في مواجهة قوى المقاومة الجديدة غير المرتبطة بالفصائل."

وتابع "الزريعي" "ولهذا حذر رئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) رونين بار رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو من أن الحكومة الفلسطينية قد تنهار، مما قد يتسبب في تدهور أمني."

وأردف قائلًا "لذلك سارع الكيان الصهيوني إلى دعوة الولايات المتحدة بضرورة إنقاذ السلطة، لأن بقاء واستمرار دور السلطة الأمني يجنب الكيان إلى حد كبير أعباء الدور الذي كانت قد تكفلت به السلطة من أوسلو. لأن البديل كما قال وزير الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس، سيكون أسوأ وأكثر راديكالية”."

تحذير من انهيار السلطة

بعثت الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأيام الأخيرة رسالة تحذير لسلطات الاحتلال الإسرائيلي من مغبة انهيار السلطة الفلسطينية خلال الفترة القادمة.

وكشفت القناة 13 العبرية أن التحذير جاء في سياق رسالة نقلها المبعوث الأمريكي الخاص عن بعلاقات الاحتلال والسلطة "هادي عمر" خلال زيارته الأسبوع الماضي إلى "إسرائيل"، وقال فيها إن الإدارة الأمريكية تخشى من فقدان السلطة الفلسطينية السيطرة على مناطقها، مناشداً الاحتلال لاتخاذ خطوات لصالح تعزيز قوة السلطة.

وأكد عمر خلال لقائه مع ضباط كبار في الجيش ومن بينهم المنسق غسان عليان:" إنه يتوجب على الاحتلال اخذ التحذيرات على محمل الجد واتخاذ المزيد من خطوات تعزيز مكانة السلطة سعياً لمنع انهيارها".

كما أعرب عمر عن اعتقاده بأن هوية وزير الحرب القادم مفصلية بهذا السياق، وأن لهذه الخطوة تأثير كبير على العلاقات مع السلطة والأمريكان، لافتاً إلى أن رئيس الحكومة المرشح بنيامين نتنياهو يعي ذلك جيداً.

وجرى الحديث خلال جولة عمر عن السير قدماً في مشاريع مدنية واقتصادية في مناطق السلطة، بالإضافة للوضع الأمني المتدهور، حيث من المتوقع قيامه بلقاءات مع قيادة السلطة بهذا الخصوص.

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أكدت أن بقاء السلطة قوية أمنيا هو أمر لصالح الاحتلال بالدرجة الأولى، داعية رئيس حكومة الاحتلال المكلف بنيامين نتنياهو الى الحفاظ على وجود السلطة ورئيسها محمود عباس.

مواضيع ذات صلة