11:34 am 5 مايو 2022

الأخبار

بالأسماء.. فتح تفصل عدداً من كوادرها بعد مشاركتهم في الانتخابات المحلية

بالأسماء.. فتح تفصل عدداً من كوادرها بعد مشاركتهم في الانتخابات المحلية

الضفة الغربية – الشاهد| فصلت حركة فتح عدد من كوادرها في الضفة الغربية بعد مشاركتهم في الانتخابات المحلية -المرحلة الثانية- التي جرت في نهاية مارس الماضي، وشهدت خسارة مدوية لحركة فتح.

وقالت الحركة في وثيقة صادرة عن رئيس الحركة محمود عباس وتحمل أسماء من تم فصلهم في الأول من مايو الجاري، "استناداً الى النظام الداخلي لحركة فتح ومبادئها، وبعد الاطلاع على نتائج التحقيقات الحركية بشأن المتجاوزين لقرارات الحركة، وبناء على تنسيب اللجنة المركزية بتاريخ 2022/5/1 بالخصوص وتحقيقاً لمصلحة الحركة قررنا ما يلي: فصل كل التالية اسماؤهم من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وتجريدهم من الامتيازات والمراكز الحركية كافة، لمخالفتهم لمبادئ الحركة والاضرار بمصالحها".

وكان في رأس القائمة تيسير أبو اسنينة رئيس بلدية الخليل والتي خسرتها حركة فتح خلال الانتخابات، وعدد أخر من كوادرها في سلفيت والخليل وطولكرم ونابلس والقدس.

خلافات داخلية

وبدأ الكادر التنظيمي ومرشحو الحركة الخاسرين في التذمر من الخسارة والطلب من قيادة الحركة إقالة المستويات التنظيمية في المناطق الخاسرة.

وبعد خسارة قائمة حركة فتح في الانتخابات المحلية لمجلس بلدية بيت أمر في الخليل، طالب جميل عادي وهو أحد مرشحي قائمة فتح في بيت أمر بإقالة اللجنة التنظيمية في بيت أمر وإقليم الخليل بسبب نتائج الانتخابات التي أظهرت خسارة الحركة بواقع 6 مقاعد مقابل 7 لقائمة أبناء البلد المنافسة لها.

وكتب عادي على صفحته على فيسبوك غاضبا مما حدث، وجاء منشوره كالتالي: "انا ابن فتح ما هتفت لغيرها، فتح عصيه على الانكسار، الاخ الرئيس ابو مازن، الاخ ابو جهاد العلول، الاخ جبريل الرجوب، اطالب بإقالة اللجنة التنظيمية فتح منطقة بيت امر واستقالة الاخوة والاخوات كتلة البناء والتحرير  المرشحين عن حركة فتح  منطقة بيت امر اول ٦ مرشحين واستبدالهم بالمرشحين من نفس الكتلة من الاخوات فقط ، اقالة امين سر حركة فتح  وجميع اعضاء اقليم شمال الخليل، ولجنة تحقيق من الثورى والمركزية لما جرى في الانتخابات في بيت امر، على الجميع تحمل مسؤولية ما جرى في بيت امر".

خسارة مدوية

وكانت نتائج الانتخابات أظهرت هزيمة كبيرة لقوائم حركة فتح، حيث حصلت القوائم الحزبية بما فيها فتح على 35.6% من المقاعد. 

وجاءت النتائج الرسمية للمرحلة الثانية للانتخابات المحلية التي جرت يوم أمس في خمسين مجلساً بلدياً بالضفة، لتكشف حصول القوائم المستقلة على حصة الأسد من المقاعد بواقع 64.4%.