شاهد ميديا

الفيديوهات الشائعة

تقارير خاصة

حصريا .. كيف وقعت قائمة فتح في فخ الطعون بتخطيط من ماجد فرج
الأخبار

حصريا .. كيف وقعت قائمة فتح في فخ الطعون بتخطيط من ماجد فرج

رام الله – الشاهد| أثار عدد الطعون الكبيرة التي تقدمت بها قائمة فتح التابعة لمحمود عباس، تساؤلات عدة حول الهدف منها، ولا سيما أن غالبيتها طعون ضعيفة لم يكن لها رصيد على أرض الواقع، رغم انها استهدفت أكبر القوائم المترشحة للانتخابات وهي قائمة القدس موعدنا التابعة لحماس وقائمة المستقبل التابعة للقيادي المفصول من فتح محمد دحلان.   وعلم موقع الشاهد من مصادر مقربة من رئيس القائمة محمود لعالول، انه يتهم رئيس جهاز المخابرات ماجد فرج  الوقوف خلف تلك الطعون عبر إقناع عضو اللجنة المركزية لفتح ومفوض القائمة دلال سلامة بتقدمها، ووفر في سبيل ذلك بعض البيانات المغلوطة لتضمنيها في أوراق الطعون.   وذكرت المصادر ان العالول استشاط غضبا نظرا لقيام سلامة بالانصياع لرغبة فرج وعدم وضعه في صورة ما يتم التخطيط له، وانه اعتبر هذا التصرف تقليلا من احترامه بين مرشحي القائمة، الذي سارع بعضهم للاستفسار عن سبب تقديم الطعون التي لم يكونوا يعملون بشأنها.   صمت عباس ولفتت المصادر الى ان رئيس السلطة الذي ما زال يجلس على سرير المرض لم يتخذ موقفا حازما من رئيس المخابرات ماجد فرج، الأمر الذي أغضب العالول ومعه عضو اللجنة المركزية ومرشحها في القائمة جبريل الرجوب.   ووفق ما رشح، فإن الرجوب اقترح على العالول اجراء اتصال مع رئيس قائمة القدس موعدنا التابعة لحماس خليل الحية لشرح ما حدث وسوء الفهم الذي صاحب تقدم الطعون، وذلك على خلفية نقض فتح لتفاهم ضمني مع حماس بتمرير فترة الطعون دون إحداث ضجة أو افتعال خلافات جانبية يمكن أن تؤدي لتوتير الأجواء مع بدء العملية الانتخابية.     ويبدو أن رفض لجنة الانتخابات لغالبية الطعون التي تقدمت بها قائمة فتح، من شأنه أن يفتح باب الخلاف من جديد، وذلك بسبب الأثر السلبي الذي تركته خطوة تقديم الطعون لدى الجمهور الفتحاوي، الذي رأى كيف أن جهد القائمة ينصرف الى قضايا جانبية لا طائل منها.   وكانت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية أعلنت اليوم الأحد، عن رد كافة الطعون المقدمة للجنة الانتخابات في القوائم والمرشحين.   وأعلن مدير اللجنة في غزة جميل الخالدي في تصريحات صحفية مساء اليوم الأحد، أن اللجنة قبلت طعن واحد فقط ضد مرشحة ثبت أنها تحمل الجنسية الإسرائيلية، وتم اسقاط ترشيحها من القائمة المترشحة عبرها.   رد الطعون وكانت اللجنة أعلنت انتهاءها من دراسة جميع الطعون الانتخابية التي قدمت خلال الأيام الماضية على القوائم أو المرشحين للانتخابات التشريعية المقررة في مايو المقبل. لجنة الانتخابات: انتهينا من دراسة جميع الطعون الانتخابية   وقال الناطق باسم لجنة الانتخابات المركزية فريد طعم الله، مساء أمس، إن "231 اعتراضاً قدمت إلى لجنة الانتخابات المركزية أما من قبل الفصائل، أو مواطنين، واللجنة درست جزء كبير منها.   وأضاف طعم الله "من لا يعجبه قرار اللجنة يمكن له الطعن في القرار لدى محكمة الانتخابات"، مشيرا الى أن الاعتراضات كانت في معظمها إما على الاستقالات من الوظيفة، أو المحكوميات، أو الإقامة، أو ترتيب المرشحين داخل القائمة.   فتح تستعدي الكل وكانت حركة فتح قد انتظرت الساعة الأخيرة لإغلاق باب الطعون على القوائم الانتخابية ومرشحيها في الساعة الرابعة من مساء الخميس الماضي،  وقدمت عشرات الطعون ضد غالبية القوائم الانتخابية وبعض مرشحيها، وجاءت غالبية حججها ضعيفة وبأسلوب كيدي، بهدف إظهار القوائم ومرشحيها بأنهم يخالفون القانون الانتخابي في الترشح. فتح تستعدي الكل الفلسطيني وتطعن في غالبية القوائم الانتخابية   مفوضة قائمة فتح الانتخابية دلال سلامة والتي تقدمت بالطعون الانتخابية ضد القوائم والمرشحين، استندت في الكثير من الطعون على معلومات مضللة وكاذبة ومفبركة، فإحدى الطعون التي تقدمت به ضد مرشح في قائمة القدس موعدنا التابعة لحركة حماس جاء بأن المرشح سعيد بشارات عليه جنحة سرقة منذ عام 2010، علماً بأن بشارات كان معتقلاً في سجون الاحتلال وأفرج عنه عام 2011.   فضيحة جديدة وهذه ليست الفضيحة الوحيدة التي لاحقت فتح، إذ أعلن العديد من ممثلي القوائم الانتخابية أن حركة فتح حصلت على وثائق رسمية من مؤسسات السلطة بصورة غير قانونية لمهاجمة والطعن في القوائم الانتخابية وبعض مرشحيها. السلطة في خدمة فتح.. وثائق الطعن في القوائم الانتخابية تم الحصول...   وكشفت مصادر لموقع "الشاهد" أن قيادة حركة فتح شكلت لجنة قانونية قبل أيام قليلة، تمثلت مهمتها جمع بعض وثائق من المحاكم الفلسطينية بالضفة الغربية، وكذلك استصدار وثائق من داخل هيئة الإدارة والتنظيم ووزارة المالية من أجل توجيه الطعون للمرشحين.   وأوضحت المصادر أن عدد من المؤسسات والوزارات التابعة للسلطة أجبرت بعض العاملين فيها خلال الأيام الأخيرة بالتأخر في الدوام حتى ساعات الليل لإنجاز ما يتم طلبه منهم من وثائق لتقديمها للجنة الانتخابات قبل انتهاء موعد إغلاق باب الطعون الخميس الماضي.   وأعلن بعض المرشحين أنهم سيقومون برفع قضايا على عضو لجنة مركزية فتح دلال سلامة، بتهم الحصول على وثائق شخصية من مؤسسات رسمية بشكل غير قانوني، وذلك لمحاكمتها ومحاكمة المسئولين الذين قدموا لها الوثائق.

منذ ساعة
مستحقو شيكات الشئون .. فقراء تتلاعب بهم الحكومة
تقارير خاصة

مستحقو شيكات الشئون .. فقراء تتلاعب بهم الحكومة

رام الله – الشاهد| اتهم مواطنون ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، حكومة محمد اشتية بالتلاعب بالفقراء من مستحقي شيكات الشئون الاجتماعية، عبر تأجيل صرف الشيكات لما بعد دخول شهر رمضان المبارك.   ووفقا لبيانات وزارة التنمية الاجتماعية، فإن نحو 35 ألف عائلة من الضفة تستفيد من شيكات الشئون، بينهم فئات خاصة كالمسنين والارامل والايتام واصحاب الامراض المزمنة والاسر الفقيرة، حيث يتلقى هؤلاء مبالغ مالية تتراوح بين 700 الى 2000 شيكل كل 3 شهور تقريبا.   ويتحكم وزير التنمية الاجتماعية احمد مجدلاني في جداول الصرف وحذف واضافة الأسماء لكشوفات الشئون، بينما تلاحقه اتهامات واسعة بالفساد، في ظل صمت رئيس السلطة محمود عباس عليه لأنه عديل الرئيس. أحمد مجدلاني.. عندما تكون عديل الرئيس يحق لك في الفساد ما لا يحق...   ويأتي ذلك في وقت أعلنت فيه الوزارة أنها لن تصرف مخصصات الشؤون الاجتماعية قبل شهر رمضان، متذرعة بأن الاعباء المالية للحكومة أعاقت عملية الصرف، علما بأن اموال الشيكات تأتي من تبرعات ومساعدات دولية مباشرة للحكومة بشرط تخصيصها لذلك.   الوزارة تكذب واعترف وكيل الوزارة داود الديك انه كان يتوجب توفير دفعتين من الشيكات قبل شهر رمضان، موضحاً أن قرار الصرف في النهاية بيد وزارة المالية التي تحدد موعد الصرف، ليتراجع بذلك عن تصريحات مسبقة بأن صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية سيكون بعد رواتب الموظفين العمومين الذي تلقوا رواتبهم قبل أيام.   وانتقد الاعلامية ريم العمري عدم اكتراث الحكومة لمعاناة الفقراء من اصحبا شيكات الشئون، حيث كتبت على صفحتاه على فيسبوك: "لان الفقراء لا صوت لهم ! لا احد يلتفت  السؤال المشروع؛ اين التزام الحكومة بما اعتبرته اولوية في موازنة ٢٠٢١؟! ولا الفقراء بنصرف الهم اذا توفر فائض سيولة؟ لانهم مساكين لا صوت عالي لهم".   لان الفقراء لا صوت لهم ! لا احد يلتفت السؤال المشروع؛ اين التزام الحكومة بما اعتبرته اولوية في موازنة ٢٠٢١؟! ولا الفقراء بنصرف الهم اذا توفر فائض سيولة؟ لانهم مساكين لا صوت عالي لهم Posted by ‎ريم العمري Reem Omari‎ on Saturday, April 10, 2021   المواطنة سيرين مغربي صبت جام غضبها على الحكومة التي لا توفر أدنى درجات المعيشة الكريمة للمواطن، فعلقت بالقول: "حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم وين الملاين اللي بتجيكم ازا الفقراء ماسلمو من سرقتكم ونهبكم لحقوقهم وين بدكم تروحو من ربنا قال بدنا ربنا ينصرنا كيف بدو ينصرنا واحنا بناكل بحقوق ولحم بعض ما الو هالفقير غير ربنا لانو ربنا اللي خلقو هو الوحيد اللي قادر يرحمو". أما المواطن ابراهيم السخل فتوقع ان يكون المسئولون غير مبالين للفقراء في ظل موسم الانتخابات، فعلق بالقول:" شكل المسؤولين مش عملين حساب للفقراء بالانتخابات ان أجريت، حسبنا الله ونعم الوكيل".   بدوره، اقترح المواطن نضال بلاطة الغاء وزارة التنمية الاجتماعية لأنها تعجز عن القيام بدورها في اغاثة الفقراء ولفئات المسحوقة، وعلق بالقول: "معناتوا ما في داعي لوجود وزارة التنمية الاجتماعية وبدل تكاليف وجودها بتم توزيع مخصصاتها على الفقراء والمساكين".   أما المواطن مجدي سنقرط، فتحدث بغضب حول صرف رواتب ونثريات الوزراء في الوقت الذي تتحدث فيه الحكومة عن ازمة مالية تمنع صرف شيكات الشئون للفقراء، وعلق بالقول: "طيب هيهم صرفو رواتب الوزراء والمدراء، والا اخر القائمة ليش ما يعطوهم للفقراء هاد المرة، مهم الوزراء مكنزين اموال واطيان هون وهناك".   ووفقه في رأيه المواطن أحمد نصر الله، الي قال إن الاموال تذهب لكبار المسئولين في السطلة دون ان يكون للمواطن الفقير نصيب فها، وكتب معلقا: "المصاري للروس لكبار مش النا بس احنا مش كثير علينا لازم اكثر من هيك يصير فينا خلي فتح تنفعنا".   اما المواطن نادر نواصرة، فعقب بالقول إن "المصالح الشخصية اهم بالنسبة الهم ...اما الفقير انو شايلو من ارضه والاحد سائل عنه الي قاعد بستنى بدقيقه تايصرفه حقه". وتحاول حكومة اشتية ان تترك انطباعا لدى الجمهور بانها تعاني من أزمة مالية خانقة، لكنها في الوقت ذاته تقوم بصرف مبالغ كبيرة على نثريات وبدلات للوزراء والمسئولين، وهو الامر الذي سبب حنقا وغضبا كبيرا في صفوف المواطنين.

منذ ساعتين
الوظائف العليا تكشف الفساد المستشري في ملف التوظيف بالسلطة
تقارير خاصة

الوظائف العليا تكشف الفساد المستشري في ملف التوظيف بالسلطة

الضفة الغربية – الشاهد| منذ إنشاء السلطة الفلسطينية عام 1994، استأثر حزب واحد فقط بالوظائف العليا في تلك السلطة وبقيت حكراً على درجة ولاء تلك الشخصيات لذلك الحزب، أو قرب من يتم تعيينه من كبار القوم. حديثنا هنا عن حركة فتح التي تسيطر على مؤسسات السلطة، على الرغم من أنها فشلت فشلاً مدوياً في آخر انتخابات تشريعية جرت في الأراضي الفلسطينية عام 2006. والمناصب العليا التي تتمثل في الوزراء والوكلاء والسفراء والقضاة والمستشارين والهيئات العامة الرسمية، إذ تجري مخابرات السلطة التي يرأسها ماجد فرج مسحاً أمنياً عن أي شخصية سيتم تعيينها في إحدى تلك المناصب، ويسبق ذلك المسح تزكيةً لتلك الشخصية من قبل حركة فتح أو الرئيس عباس بشكل شخصي. القانون الأساسي الفلسطيني ينص في إحدى بنوده على أن الفلسطينيين أمام القانون والقضاء سواء.. لا تمييز بينهم بسبب العرق أو الجنس أو اللون أو الدين أو الرأي السياسي أو الإعاقة، وأن تقلد المناصب والوظائف العامة على قاعدة تكافؤ الفرص. القانون يطبق فقط على المواطنين البسطاء أو من يفكر بالتقدم لوظيفة حكومية أكانت في مناصب عليا أو حتى دنيا، ناهيك عن أن الإعلانات التي تنشر في الجرائد الرسمية أو لوحات الإعلانات للمنافسة على تلك الوظائف تكون بمثابة إعلاناً وهمياً للتهرب من الجانب القانوني مستقبلاً. استباقاً للانتخابات يرتفع حمى التسكين والترفيع في المناصب العليا بمؤسسات السلطة الفلسطينية، مع أي تحركات في ملف الانتخابات الفلسطينية، إذ قام الرئيس عباس بترقية العديد من الشخصيات في السلطة الفلسطينية خلال الأيام الماضية. وجاء في مقدمة تلك الشخصيات جبريل الرجوب الذي رقي إلى رتبة فريق، فيما عين عضو المجلس الثوري مؤيد شعبان قائماً بأعمال هيئة شؤون الجدار والاستيطان بعد استقالة الوزير وليد عساف لخوض الانتخابات المجلس التشريعي. ترقيات وتعيينات بالكبشات لفرض أمر واقع قبل الانتخابات الأمر الذي دفع بالائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة "أمان" لدعوة رئيس السلطة بوقف التعيينات والترقيات والتنقلات لأي من العاملين في الفئات العليا قبيل الانتخابات. وطالب الائتلاف في رسالة وجهها للرئيس عباس، بالامتناع عن اتخاذ أية إجراءات استباقية على الصعيد المؤسسي والهيكلي والقانوني لمؤسسات الدولة أو مراكز النفوذ. كما دعا الائتلاف إلى إصدار ما يلزم من تعليمات لكافة المسؤولين والموظفين بالقطاع العام، لمنع استخدام مناصبهم ومواقعهم للترويج لأي جهة مرشحة للتنافس في العملية الانتخابية، أو استخدام الموارد والممتلكات العامة في الدعاية الانتخابية. دعوات لعباس بوقف الترقيات والتعينات قبيل الانتخابات البلد لمين تاله الشيخ ابنة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ، مثلت الواقع الذي تعيشه السلطة الفلسطينية وتفرضه على الشعب، عندما صرخت في وجه أحد الباعة أمام جامعتها وقالت له "البلد لمين" في إشارة إلى أن البلد لحركة فتح ومسئوليها وأبنائهم. وجاء عزام الأحمد في مقدمة الشخصيات الأكثر تعييناً لأقاربه في مناصب السلطة، والتي كان آخرها تعيين ابن شقيقه أحمد في سلطة الأراضي بعد أن قاموا بطرد أحد الموظفين، ناهيك عن قائمة تعيينات قدمها لحكومة الحمد لله لتوظيفهم في مناصب عليا وفي مقدمتهم أخت زوجته خولة الشخشير. أما قاضي القضاة محمود الهباش، والذي يعرف بقربه الشديد للرئيس عباس وأسرته، فقد نجح في زياراته العائلية للرئيس بتعيين أبنائه الاثنين في مناصب عليا بالقضاء، بالإضافة لابنته في السفارة الفلسطينية بتركيا. ولم يكن ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات وأحد الشخصيات المقربة  من عباس بعيداً عن الظفر بتلك المناصب وتعيين الأقارب، فقد عين ابنه البكر بشار في منصب وكيل نيابة، فيما عين وائل الشيخ في منصب وكيل وزارة الصحة، وصمود ابنة الناطق السابق باسم الأجهزة الأمنية عدنان الضميري في منصب رئيسة المحكمة الشرعية. الأمر لم يقتصر على أولئك، بل هم نماذج فقط لجيش من المسئولين والمتنفذين الذي لا يتركون لأي وظيفة عليا أن تهرب من بين أسنانهم، وإن اضطر الأمر لأن يطلقوا النار على بعضهم البعض من أجل الظفر بها لأحد الأبناء أو الأقارب. ارهاق الموازنة تلك الوظائف والتي تستلزم رواتب ضخمة، يتم التوسع بها وإقرارها في الأوقات التي تسبق الانتخابات، على الرغم من شكاية الحكومات المتعاقبة من العجز في الموازنة العامة، والتي قدرتها حكومة اشتية قبل أيام بمليار دولار لعام 2021. فيما يترك آلاف الموظفين المقطوعة رواتبهم بلا أي أموال منذ سنوات، فيما يتم تأخير صرف مستحقات الشئون الاجتماعية بحجج واهية.  

منذ 7 ساعات
عندما يبدع الطبيب وتفشل الحكومة.. مجاهد نزال نموذجا
تقارير خاصة

عندما يبدع الطبيب وتفشل الحكومة.. مجاهد نزال نموذجا

رام الله – الشاهد| جاءت حادثة انقاذ الطبيب مجاهد نزال لحياة طفلة رضيعة وصلت إلى المجمع الطبي في بلدة قباطية جنوب جنين، وهي في حالة حرجة جراء انسداد مجرى التنفس، لكي تسلط الضوء مجددا على قضية الأطباء الذين يعملون في ظروف صعبة ويطالبون بتحسين أوضاعهم بينما ترفض الحكومة تلبية تلك الطلبات.   ورغم ان نقابة الأطباء تخوض حاليا اضرابا مفتوحا عن العمل، الا انها تبقي على بعض الأقسام عاملة في المستشفيات، وخاصة تلك التي ترتبط بأقسام الطوارئ ومتابعة مرضى كورونا الذين تتزايد اعدادهم يوميا.   شكر فارغ وزيرة الصحة مي كيلة التي وجهت الشكر للطبيب نزال، صمت آذانها عن احتياجات ومطالب الأطباء، فحاولت من خلال الشكر ان تركب موجة الاشادة الشعبية بما فعله الطبيب الشاب، لكن هذا الركوب للموجة استفز مشاعر الاطباء ودفع النقابة لانتقاد تصرف الوزيرة الدعائي، ودعوتها للالتزام بالاتفاق الذي وقعته مع النقابة.   تقصير حكومي ونشرت النقابة على صفحتها الرسمية على فيسبوك منشورا اتهمت فيه الحكومة بعدم تقدير الأطباء عبر استمرار تعطيل العمل بالاتفاق الذي وقعته مع النقابة ويقضي بتحسين الاوضاع المالية والوظيفية للأطباء.   وكتبت النقابة تغريدة جاء فيها: "عندما يبدع طبيب و تفشل الحكومة.. شاهد العالم بالأمس كيف أنقذ طبيب فلسطيني طفلة في حالة الاختناق.. وهو ما يحصل دائما في اقسام الطوارئ والانعاش والعمليات والعيادات من إنقاذ لحياة المرضى".   وتابعت: "هذا الطبيب المبدع هو جزء من مئات الأطباء المبدعين بشكل يومي.. ليزداد  الابداع لكن  مع مزيد من التضحيات منذ بدء الجائحة.. أما الحكومة فهي من فشل الى فشل متزايد، فهي لم تنقذ حياة الناس... بل شاهدنا كيف أدت الإجراءات الحكومية الهزيلة والانفلات إلى انتشار مميت للمرض".   عندما يبدع طبيب و تفشل الحكومة.. شاهد العالم بالأمس كيف أنقذ طبيب فلسطيني طفلة في حالة الأختناق.. و هو ما يحصل دائما في... Posted by ‎نقابة الأطباء- الصفحة العامة‎ on Saturday, April 10, 2021   وأضافت: "شاهدنا النقص في الكوادر والتجهيزات والتخبط في القرارات الصحية، وهي فشلت أيضا في توفير اللقاح للناس.. مع توفير متأخر جدا لنسبة قليلة من الناس، وهي فشلت في احترام أطبائها و إعطائهم حقوقهم بالرغم من كل الجهد الذي بذلوه.. وتنكرت للاتفاقيات الموقعة".     وتابعت سخرية: "الخبر الجيد أن الاطباء موجودون منذ الأزل و سيبقون بإذن الله، وهذه الحكومة ستندثر و تبقى خبرا عابرا كسابقاتها،  المجد و الخلود لشهداء الجيش الأبيض الذين قضوا في مكافحة المرض القاتل و كل الاحترام لأطبائنا في جميع مواقعهم".   في يومهم العالمي .. السلطة تواصل قهر الأطباء وتجاهل مطالبهم     بدوره، كتب المواطن محمد كميل تغريدة انتقد فها ضمنيا اكتفاء وزيرة الصحة مي كيلة بشكر الطبيب نزال على ما فعله مع الطفلة، دون ان يكون لهذا الشكر أثر عملي، وكتب قائلا: "أمثاله بحاجه لتقدير عملي ترقيات واعطاءه فرصه يستحقها، وليس تقدير شفوي". أما الطبيب ليث أبو خليل، فأكد أن الأطباء لن يتراجعوا عن اضرابهم لان الحكومة لم تترك طريقة للأطباء لتحصيل حقوقهم سوى الاضراب، وعلق بالقول: "باختصار لن نوقف الإضراب حتى تنفيذ المطالب ودعم المالي الذي تحصل عليه الحكومة كاف أن يلبي جميع المطالب لجميع النقابات". وتابع: "الحكومة يجب أن تستجيب للمطالب وخاصه في ظل التحديات الموجودة وان تدعم قطاع الصحة الذي يأتيه دعم مالي كبير من جميع الدول، ومطالبنا المادية هي قليله جدا إذا قورنت بالدعم الذي يوجه لقطاع الصحة من الدول المختلفة، فقطاع الصحة حيوي ومهم وعلى الحكومة الاستجابة فورا للمطالب التي هي بسيطة جدا ويجب أن تتوحد جميع النقابات للحصول على ذلك".   أما المواطنة خلود البيه، فاتهمت الحكومة بالفشل الكامل في ادارة الشأن العام للمواطنين، ولك في ضوء فضائحها المتكررة بدءا بفضيحة توزيع اللقاحات، ومرورا بأزمات نقص الاكسجين، وانتهاءا بالتخبط في قرارات الفتح والاغلاق المتعلقة بكورونا، وكتبت معلقة: "حكومة فاشلة بمعنى الكلمة الله يعوض علينا ويجرنا من الي جاي".   وكانت وزارة الصحة، هددت الأطباء المضربين بالمساءلة القانونية في حال عدم عودتهم لأماكن عملهم، محملةً إياهم مسئولية حياة المرضى في المستشفيات.   تهديد للأطباء وقالت إن تغيب الأطباء عن واجبهم يعرض حياة المرضى للخطر، مشيرةً إلى أن الزملاء الأطباء الذين واجهوا الجائحة منذ بدأها ليلا نهاراً جنبًا إلى جنب مع بقية الكوادر العاملة في القطاع الصحي ينبغي أن يظلوا في الميدان، لحماية أبناء شعبنا.   وكانت وزارة الصحة هدد الأطباء المضربين بالمساءلة القانونية في حال عدم عودتهم لأماكن عملهم، محملةً إياهم مسئولية حياة المرضى في المستشفيات. وقالت إن تغيب الأطباء عن واجبهم يعرض حياة المرضى للخطر"، مشيرةً إلى أن الزملاء الأطباء الذين واجهوا الجائحة منذ بدئها ليلا نهاراً جنبًا إلى جنب مع بقية الكوادر العاملة في القطاع الصحي ينبغي أن يظلوا في الميدان، لحماية أبناء شعبنا. الصحة تهدد الأطباء.. من سيتخلف عن العمل سيعرض نفسه للمساءلة   ودعت الوزارة الاطباء الى العودة لأماكن عملهم التزاماً بالقوانين لا سيما القرار بقانون رقم 11 لسنة 2017 بشأن تنظيم ممارسة حق الاضراب في الوظيفة العمومية والذي حظر ممارسة الإضراب لموظفي القطاع الصحي.   واعتبرت أن الكادر العامل في القطاع الصحي يعتبر نموذجًا للتضحية والإنسانية وعليه أن يضرب مثلا بالالتزام بالقانون الفلسطيني.

منذ يوم
توقعات بمعركة طعون حامية الوطيس بين قائمة عباس وقوائم دحلان والقدوة
تقارير خاصة

توقعات بمعركة طعون حامية الوطيس بين قائمة عباس وقوائم دحلان والقدوة

رام الله – الشاهد| رغم أن حركة فتح بدأت معركتها الانتخابية مبكرا بتقديم عدة طعون ضد مرشحين من قائمة القدس موعدنا التابعة لحركة حماس، إلا أن معارك أخرى بانتظارها، تتعلق بطعون قدمتاه ضد قوائم أخرى ممن تشكلت بعد استفحال الخلاف داخل فتح، بينما قامت تلك القوائم بفعل الشيء ذاته ضد قائمة فتح الرسمية.   ووفقا لما كشفته صحيفة "الأخبار" اللبنانية، اليوم السبت، فإن تيار القيادي لمفصول من حركة فتح محمد دحلان، تَقدَّم بأكثر من مئة طعن ضدّ قائمة "فتح"، فيما قَدّمت الأخيرة 38 طعناً ضدّ دحلان، وطعوناً أخرى ضدّ قائمة "الحرية" التابعة للقيادي المفصول ناصر القدوة والقيادي الأسير مروان البرغوثي، وبدرجة أقل ضدّ قائمة "حماس" (10)، وقائمة "تجمّع الكل الفلسطيني" (2)، وقائمة "وطن" (3) التي يرأسها النائب السابق حسن خريشة.   وكانت معلومات متداولة أشارت الى قائمة دحلان قدمت طعنا لدى لجنة الانتخابات ضد ترشيح الفريق جبريل الرجوب بدعوى امتلاكه جنسية إسرائيلية، كما تقدمت طعون ضد شخصيات فتحاوية بدعوى ارتباطها بقضايا ساد أعلنت عنها السلطة في أوقات سابقة.   في المقابل فإن قائمة فتح عباس الرسمية قدمت طعونا ضد بعض مرشحي قائمة دحلان كالقيادي في التيار سمير المشهراوي بدعوى تغيبه عن الاقامة في الاراض الفلسطينية لعدة سنوات، علاوة على تورطه مع قيادين ىخرين في قضايا قتل إبان حقبة الانقسام في العام 2007. فتح تستعدي الكل الفلسطيني وتطعن في غالبية القوائم الانتخابية كما توقعت مصادر اعلامية أن تكون فحوى الطعون التي قدمتها فتح ضد قائمة ناصر القدوة تتعلق باتهامات معلبة وجاهزة له، بوجود فساد مالي وإداري خلال توليه ادارة مؤسسة ياسر عرفات التي أقيل منها قبل أسابيع، غداة إعلانه تشكيل قائمة انتخابية خاصة به.   طعون سخيفة في المقابل، نقلت صحيفة الاخبار عن مصادر في حركة "حماس" قولها، إن حركته تمتلك طعوناً ضدّ أكثر من 40 شخصية في قائمة فتح كفيلة بإسقاطهم وفق قانون الانتخابات وليست مجرّد طعون ضعيفة، لكنها امتنعت عن ذلك تنفيذاً لتفاهمات القاهرة... ثمّ صُدمت بتقديم 10 طعون سخيفة ومردود عليها ضدّ قائمة الحركة خلال نصف الساعة الأخيرة قبل إغلاق باب الطعون والاعتراض.   ووفق المصدر فقد شملت الطعون العشرة ضدّ حماس، أسيراً محرَّراً عام 2011 بدعوى أنه حوكم بتهمة سرقة مواشي في 2010 على رغم أنه معتقل منذ 2004، وشخصية اتُّهمت بذمّ هيئات عليا بعد انتقادها رئيس السلطة، محمود عباس، إبّان تقديم الأخير تعزية في رئيس دولة الاحتلال، شمعون بيريز. فتح تستكمل دور الاحتلال بالطعن في ترشيح أسرى محررين    فوق ذلك، ذهبت فتح، بحسب المصدر نفسه، إلى خطوة أخرى دنيئة هي إعادة قيود الوظيفة العامة لثمانية مرشحّين عن قائمة حماس، على رغم فصلهم منذ بداية الانقسام وعملهم في حكومة غزة وحصولهم على كتب بالاستقالة منها قبل ترشُّحهم، وقد اتَّخذت الخطوة نفسها إزاء مرشّحين على قائمة دحلان.   وتثير طعون فتح على قائمة حماس الريبة لدى الثانية، التي ترى فيها بداية تراجُع عما تمّ الاتفاق عليه في القاهرة، كما أنها تعطي صورة لما بعد نتائج الانتخابات، التي إن جاءت بغير رغبة الأولى، فسيكون مصيرها الطعن والإلغاء عبر المحكمة الدستورية بحجة عوار قانوني.   وكانت حماس أعلنت، في بيان، أنها لم تقدّم أيّ طعن ضدّ أيّ قائمة إيماناً بضرورة توفير أجواء التنافس الحرّ والشريف، واحتراماً منّا لجميع القوائم.   استغلال للنفوذ وأثارت طعون فتح مخاوف خبراء قانونيين من إمكانية استغلال المؤسّسات الحكومية للحصول على معلومات غير متاحة عن المرشحين، من قبيل التحقيقات التي لم تصل إلى محاكمات، إضافة إلى حركات السفر ومعلومات العمل الحكومي.   وفي هذا السياق، دعا الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة – أمان، الإعلام الرسمي، إلى التزام معايير النزاهة والحيادية والعدالة وتكافؤ الفرص في التغطية الإعلامية للقوائم المرشّحة كافة، جرّاء شبهات مخالفات قانونية في استخدام مقدَّرات هيئة الإذاعة والتلفزيون، إضافة إلى مخالفة واضحة لقانون الانتخابات بنشر فيديوهات رأتها الجهات الرسمية دعاية انتخابية. أمان يدعو إعلام السلطة الالتزام بالحيادية في تغطية العملية الانتخابية   وأعقبها تحذير من رئيس لجنة الانتخابات المركزية، حنا ناصر، لقيادة فتح بهذا الخصوص.

منذ يوم
المحرر منصور شحاتيت .. بين عذاب السجن ومتاجرة فتح بمعاناته
تقارير خاصة

المحرر منصور شحاتيت .. بين عذاب السجن ومتاجرة فتح بمعاناته

رام الله – الشاهد| متاجرة بمعاناة الاسرى ونفاق وتلون خبيث، يمكن ان تكون هذه الجملة أصح الاوصاف لسلوك حركة فتح وقادتها فيما يتعلق بحالة الاسير المحرر منصور الشحاتيت، فالأسير الذي امضى 17 عاما في السجن لم تتذكره السلطة او فتح الا حين الافراج عنه.   وبعد ان تم الافراج سارعت فتح للمتاجرة بحالته الصحية الصعبة، التي تسببت فيها سنوات العزل وعذابات السجن، واصبح الاسير المحرر مادة اعلامية تتبعن منها رائحة النفاق والتجيير كمادة انتخابية، في الوقت الذي يتنعم فيه رئيس السلطة محمود عباس بالعلاج في أرقى المستشفيات الألمانية على حساب الشعب الفلسطيني. الرئيس عباس سيمكث في ألمانيا لفترة من الزمن للعلاج   وإن كان يمكن للمرء ان ينسى، فلن ينسى ان قادة فتح المشتغلين بالسياسة والامن هم في الاصل عرابي تسليم المقاومين للاحتلال، وهو ملف يحمل مخازي ملتصقة بجبريل الرجوب الذي سلم خلية صوريف، وتوفيق الطيراوي الذي لم احمد سعدات، وغيرهم من صبيان الأمن الإسرائيلي.   كذب فتحاوي هذا الاستغلال البشع لحالة المحرر شحاتيت عر اتهام حماس – كذبا - بأنها تخلت عنه داخل السجن واعتدت عليه، لم يكن ليصمد أمام منطق الاشياء، فالمحرر شحاتيت عاش حتى آخر يوم له بين اسرى حماس في السجن، وفق شهادات حية ممن عاشوا معه.   الاسير المحرر بهاء عواد كتب تغريدة على صفحته على فيسبوك، سرد فيها بعضا من تفاصيل وضع المحرر شحاتيت، فكتب قائلا: "عشت مع منصور شحاتيت في سجن النقب قسم  5 حماس، كان يتم معاملته معاملة  خاص، رصيد كنتينا مفتوح، مسموح لمنصور الي مش مسموح لغيرو، عايش بغرفة الدوبير، بطلع وبفوت ع الساحة وقت ما بدو طلباته اوامر بقرار تنظيمي   كل اخوانه بخدمتو".   أما المحرر هشام الشرباتي، فكتب بعضا من تفاصيل حالة الاسير شحاتيت، في بوست بعنوان "شهادتي مع منصور الشحاتيت في سجن النقب"، قال فيها: "الأسير البطل منصور الشحاتيت مناضل لا يقل عن أي مناضل فلسطيني، عشت معه في سجن النقب في نفس القسم ٤ (وهو يتبع لأقسام حمـاس)".   شهادتي مع منصور الشحاتيت في سجن النقب. _________________________ الأسير البطل منصور الشحاتيت مناضل لا يقل عن أي مناضل... Posted by ‎هشام الشرباتي‎ on Friday, April 9, 2021   وتابع: "كان يعاني من مشكلة نفسية ليست سهلة، والاحتلال فاقم حالته المرضية بفعل الابر المدمرة التي كانت تعطى له في العيادات والمستشفيات، وكان فعلها فيه يهد الجبال، مما جعلت منه حالة نفسية غير مستقرة ومستعصية تنتج عنها سلوكات قد لا يستطيع كل السجناء التعايش معها".   وأضاف: "مع ذلك احتوته حماس ورفضت عزله، وعملت على إخراجه من العزل ليعيش في أقسامها بالرغم من صعوبة التعايش مع حالته المرضية النفسية، وصبرت حماس عليه لأنه واجبها، وصبر الشباب مع هذه الحالة النفسية، وكانوا يدللونه في تعاملهم، ولم اسمع يوما بأن أحد الأسرى وجه له كلمة مؤذية، لإدراكهم حالته المرضية والنفسية".   وأردف بالقول: "مع العلم أن غيره من باقي الفصائل بأقل من حالته النفسية كانت الفصائل تطلب عزلها لصعوبة التعايش معها من باقي السجناء، المزاودة في قصة الأسير المحرر البطل منصور الشحاتيت هي رخاصة حزبية هدفها الدعاية الانتخابية الصفراء المضللة ولو على حساب مشاعر الأسير وأهله المحترمين".   هذه المتاجرة الفتحاوية والرسمية من السلطة بمعاناة الشحاتيت تجلت في شماتة واضحة بحالة الاسير شحاتيت، عبر بوستات لبعض قيادات فتح منهم منير الجاغوب الذي همز ولمز من صحة الاسير العقلية، وقام بمشاركة تقرير مصور على قناة العربية ينال من الاسير من ذات الزاوية.   هذا الامر استفز المتابعين على شبكات التواصل، الذين رأوا في متاجرة الجاغوب وغيره سلوكا معيبا على الصعيد الانساني والوطني، وجاء الرد من عائلة الاسير شحاتي على لسان شقيقه بنفي كل ما يتناقله الجاغوب وبقية الطغمة الفتحاوية.   كما تفاعل النشطاء مع قضية شحاتيت ومتاجرة فتح بها، فكتب الناشط كرم ياسين على صفحته على فيسبوك: "خلي منير الجاغوب يكحل عيونه بهالبوست ، ويتعلم الوطنية من اهل الوطنية ، مش من المنسق والعربية". وتابع: "بدكم اتاجروا بالزلمة وانتو بحياتكم ما سألتوا فيه، بالضبط زي تجارتكم بمروان البرغوثي -الله يفك اسره- بكل مناسبة لتلميع صورتكم العفنة امام الشعب، وبالأخير لما اعلن انه ضد منهجكم الانبطاحي، اطلعتوه خاين ومنقلب على شرعية رئيسكم، هكذا هي فتح، لم ولن تتغير ، اين يوجد فتن فسوف تلقونها هناك".   متاجرة بالمعاناة ولم ينتهي مسلسل المتاجرة عند هذا الحد، فعلى عجل سارع تلفزيون فلسطين الى منزل الاسير المحرر شحاتيت، ليس للاطلاع على معاناته او فضح جرائم الاحتلال، وإنما لاستغلال حاجته الماس للعلاج عبر الادعاء بأن رئيس السلطة الذي يتفاخر بحفظ أمن الاحتلال تكفل بعلاج الاسير شحاتيت في مستشفيات السلطة.   وصب النشطاء جام غضبهم على تلفزيون فلسطين وعباس معا، فكتبت المواطنة نوال خليل مستغربة من اظهار علاج المحرر وكأنه منة او هبة من عباس، فكتبت قائلة: "محسسني انه معاملين شيء كتير، هاد اقل شيء ممكن يقدموا لهيك اناس ضحى بعمره وصحته وتاريخه وذاكرته كرمال هالوطن، انسان نسي امه وما نسي الوطن قليل عليه اي شيء".   أما المواطن وسام جمال، فدعا السلطة وتلفزيون فلسطين الى اظهار قليل من الحياء أمام معاناة المحرر شحاتيت، فكتب معلقا: "لو بتستحو على حالكم بتروحو لعندو وبتقدمو واجبكم اللي غصبن عنكم بدون ماتحكي كلمة.. اتفو عليكم وعلى اللي مشغلينكم عالم مابتستحي ... هاد حقو مش منية منكم ولا مكرمة".   بدوره، أبدى المواطن أيسر البرغوثي حزنه على طريقة تعامل الاعلام الرسمي للسطلة مع حاجة المحرر شاتي للعلاج، فكتب معلقا: "شو مستعدون ع اساس الزلمي من موزنبيق، ناضل وطارد لاجل الوطن وعشان حضرتك تقعد ع كرسي و منصب ووزارة، يا حيف علينا كيف بنتعامل مع اسرانا".   أما المواطن نبيل شاكر فشدد على أن حق الاسير المحرر في العلاج هو حق أصيل لا منة لأحد فيه، رغم ان قادة السلطة يفضلون العلاج في الخارج، وعلق قائلا: "حق وليس منه وتكاليف علاج كل الاسري المرضي مهما كانت الفاتورة لن تصل كلفة فاتورة فحوصاته في المانيا قبل يومين في اشهر مستشفى في العالم ورحلات طيران راااايح جاااااي".   أما المواطن مازن أكرم فعلق بغضب على أن رئيس السلطة محمود عباس مجبر على توفير العلاج للأسير المحرر، مشددا على أن هذا العلاج يدفع ثمنه الشعب وليس عباس، وعلق قائلا:" يستجيب؟؟؟؟، عباس مجبور، ما يعالج من جيب اللي خلفوه بل من مختصات الشعب يكفي ما سرق له وأولاده".   أما الناشط أمير أبو عرام، فعلق بدوره على القضية بدعوة فتح الى إبعاد الاسرى عن دائرة المناكفة الانتخابية، وكتب معلقا: "في فصيل فلسطيني من امبارح وهو بنشر عبر عناصره وصفحاته تقرير مغلوط ولا يقوم على مصادر حقيقية لقناة العربية حول قضية الأسير منصور الشحاتيت، أنا بحكيلكم يا جماعة خلونا نبعد قضية الأسرى عن أجواء الانتخابات، لأنه لو بدنا نحكي عن قصصكم في السجون ما بنخلص من هون لسنة!".  

منذ يوم