شاهد ميديا

الفيديوهات الشائعة

تقارير خاصة

386 يوما في زنازين الوقائي
أهم الأخبار

386 يوما في زنازين الوقائي

الضفة الغربية/ ثلاثمائة وستة وثمانون يومًا بقي فيها مقيدًا بين قضبان كانت رفيقه الوحيد، ليس في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بل لدى وقائي السلطة الفلسطينية بمدينة رام الله، تحديدًا في سجن “بيتونيا”، أمضى منها 37 يومًا مضربًا عن الطعام على فترات مختلفة، مدة مر خلالها الطالب مؤمن نزال (21 عامًا) بأصعب مرحلة في حياته لم يتوقعها أو يتخيل حدوثها.   يروي مؤمن الذي أفرجت عنه السلطة في 15 آذار (مارس) 2020م تفاصيل اعتقاله ومواقف وظروف تحقيق عنونها بوصفه: “الاحتلال كان يحقق لكن بأيد فلسطينية”، كما نشرت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين بالضفة الغربية.   في الخامس والعشرين من شباط (فبراير) 2019م، اعتقل مؤمن من منزله بمدينة قلقيلية قوة تابعة لجهاز “وقائي” السلطة، واقتادته إلى سجن “بيتونيا”.   “في التحقيق؛ سألني الضابط: “بتعرف ليش إنت هان؟”، وتابع بعدما بقيت صامتًا: “لأنك عدو للمشروع الوطني”، ثم ربطوا يدي المقيدتين بحبل معلق بالسقف، ورفعت عن الأرض بمقدار شبر، وظل المحقق يضربني بشدة بآلة تشبه العصا، ويسأل هل لي أي تواصل مع غزة؛  كان التحقيق على ثلاث جلسات الظهر والعصر والعشاء، ثم يفك الحبل وأترك لا أعرف النوم من شدة الألم”، هكذا أمضى 59 يومًا في التحقيق، والتصقت بالجسد كعلامة ومؤشر على ذكرى أليمة.   تنهيدته هنا تروي مائة حكاية من الألم: “كنت أنام “مشبوحًا” وأستيقظ لـ”الشبح”، أحيانًا أستمر معلقًا ثلاث ساعات (…) الزنزانة صغيرة بمساحة فرشة بطول مترين وعرض متر، دورة المياه في الخارج، يجب أن تطرق الباب كثيرًا حتى يؤذن لك بقضاء الحاجة، أنقل من زنزانة إلى أخرى حتى لا أعتاد عليها”.   ضابط بملامح أجنبية في أثناء تذكر مؤمن تلك اللحظات امتزج صوته بحزن لا وصف له، يضيف: “ذات يوم جاء شخص أرجح أن يكون ضابطًا أمريكيًّا، طويل له كتلة عضلية، ظل بالغرفة عشر دقائق، اقترب مني ورفع رأسي إلى الأعلى بطريقة فظة، ربما جاء ليتحقق من أن العمل والتنسيق مع الاحتلال على ما يرام (..) كنا نراهم كثيرًا نرى هؤلاء الأشخاص يتفقدون السجن”.   صمت مؤمن برهة ثم قال بعدها: “أيام السجن كانت مملة، لا يسمحون لك بعمل نظام خاص، حتى لا يوجد موعد ثابت للإفطار أو الغداء أو العشاء، وكذلك للفورة فأحيانًا نخرج ظهرًا وتارة الساعة الثامنة صباحًا، وفي المرة الأخرى بعد العصر، وهي فترة نوم أفراد الوقائي، وأحيانًا يخرجوننا في المساء إلى الساحة”.   “أبو ربيع” ضابط يحمل هذه الكنية، الاسم الوحيد العالق بذاكرة “مؤمن”، عن ذلك يقول: “هذا الضابط أكثرهم شدة وتعذيبًا لنا، كان يكره أن نقرأ القرآن، يسب الذات الآلية”.   فرحة لم تكتمل بعد ستة أشهر من الاعتقال، حصلت عائلة مؤمن على قرار قضائي من محكمة الصلح برام الله بالإفراج عنه، تلك الفرحة وصلت إلى قلب السجن، ينتقل بحديثه إلى تلك اللحظات: “يومها جهزت حقيبتي، شعرت بفرحة الإفراج، ودعت المعتقلين الأمنيين مثلي، وبقيت أنتظر في ساحة “الفورة” قبل أن ينادي علي مدير السجن، ويصدمني: “فش إلك ترويحة .. إحنا بنحدد وقتيش تروح مش القضاء”، وذهب وأغلق علي باب الغرفة -وكانت حالتي النفسية صعبة- بدلًا من تركي في الساحة على الأقل”.   تحار كلماته هنا: “خمس مرات جهزت نفسي طيلة مدة اعتقالي، أجلس على باب الفورة أنتظر الإفراج بعد صدور أمر قضائي بالإفراج دون جدوى، حتى إن يوم الإفراج عني لم أجهز نفسي، وكانت فرحتي منقوصة إذ خشيت أن تكون مثل كل مرة”.   “عندما خرجت ذهبت إلى رؤية شوارع قلقيلية وحارتي، وجدت زملائي قد تقدموا ثلاثة فصول”، هكذا حرم مؤمن دراسته الجامعة في السنة الأولى بتخصص الهندسة الكهربائية في جامعة فلسطين التقنية “خضوري” في طولكرم.   يلخص بعض المقتطفات الإضافية في حياته داخل السجن مختصرًا: “وضعت بغرفة جماعية فيها عشرة سجناء جنائيين متهمين بقضية تسريب أراض للاحتلال، وزعوا على ثلاث غرف؛ حطمني هذا الموقف، وعندما غادروا، بقيت وحدي بغرفة السجن مدة أربعة أشهر، كان يمنع عني جلب الكتب الإسلامية”.   “أتدري؛ أفرج عني بقرار من الاحتلال” –يقول- “وهذا الدليل: في اليوم الأخير لي (15 مارس) بعدما وقعت كل أوراق الإفراج، كان أفراد الوقائي ينتظرون رد الاحتلال، كنت أسمعهم يتهامسون: “إجا الرد بالإفراج؟”، كل تصرفاتهم أوحت لي أنهم ينتظرون رد الاحتلال، حتى أيام الإضرابات التي خضتها، في يوم حدث معي مغص كلوي، وكان يجب أن أخرج للمشفى عاجلًا، ظلوا يتصلون بالاحتلال حتى حصلوا على إذن إخراجي لمستشفى مجمع فلسطين “الطبي”، وكنت مقيدًا مثل المجرمين”.   خلال مدة اعتقاله خاض مؤمن 8 إضرابات في مجموعها 38 يومًا، قبل أن يختم يعلق على ذلك: “الوقائي لا يكترث بحال المضربين”.

منذ يوم
زيارة محافظ الخليل ورئيس بلديتها للمسكوب تثير التساؤلات
تقارير خاصة

زيارة محافظ الخليل ورئيس بلديتها للمسكوب تثير التساؤلات

الخليل/ أثارت زيارة محافظ الخليل اللواء جبرين البكري ورئيس البلدية تيسير أبو سنينة للكنيسة الروسية في أرض المسكوب المعروفة بوقف تميم الداري، تساؤلات في الشارع، وغضب لدى المواطنين.   وطرح العديد من المواطنين تساؤلات عن سر الزيارة في الوقت الذي يكافح المواطنين من أجل الوقاية من فايروس كورونا، وتظهر جهود البلدية والمحافظة ضعيفة ومرتبكة رغم أهمية الخليل كونها أكبر محافظة.   وقالت لجنة متابعة حراك وجهاء آل تميم الداري: هل زار رئيس البلدية احياء الخليل التي يسكنها المسلمون للوقوف على اوضاعهم الصحية واستعداداتهم لمواجهة #فايروس_كورونا ؟؟؟   زيارة المحافظ بتوجيهات من الرئاسة الفلسطينية ومجلس الوزراء تدل على انه ما زال هناك تصميم من قبل رئيس السلطة لاستمرار هبة ارض الوقف للمسكوب الروس اصحاب التاريخ الأسود في تسريب الأراضي ليهود وفي ذلك تحدٍ واضح للإنطاء النبوي واستفزازا لمشاعر المسلمين !!! #وقف_تميم_الداري_لن_يملك_للروس Posted by ‎لجنة متابعة حراك وجهاء آل تميم الداري‎ on Saturday, March 28, 2020 ورأت اللجنة أن زيارة المحافظ بتوجيهات من الرئاسة الفلسطينية ومجلس الوزراء تدل على انه ما زال هناك تصميم من قبل رئيس السلطة محمود عباس لاستمرار هبة ارض الوقف للمسكوب الروس اصحاب التاريخ الأسود في تسريب الأراضي لليهود وفي ذلك تحدٍ واضح للإنطاء النبوي واستفزازا لمشاعر المسلمين !!!".   وكان أهالي الخليل وآل التميمي المدافعين عن وقف تميم والمطالبين باستعادتها من الكنيسة الروسية قد اتهموا سابقا رئيس بلدية الخليل بالتآمر مع الروس لتمليكهم الوقف الإسلامي.   وقالت لجنة متابعة حراك وجهاء آل تميم الداري إنه وأثناء انعقاد المحكمة العليا في رام الله بتاريخ 11\12\2019 للبت في الاعتراض المقدم من آل التميمي ضد رئيس السلطة والوزارة والمتعلق بإستملاك وهبة ارض جبل سبته للكنيسة الروسية  كان رئيس بلدية الخليل يستقبل وفد الكنيسة الروسية برئاسة الارشمندريت الكسندر يليسوف.   وخلال اللقاء، أكد رئيس البعثة الروحية نية البعثة التمسك بأراضي المسكوبية وجعلها متاحة لأتباع الأديان الثلاثة وكذلك حمايتها من كل التدخلات، وعلى ذمتهم أكد رئيس البلدية دعم البلدية لقاطني الكنيسة !!!   ويخشى المواطنون أن يكون مصير أرض الوقف الإسلامي "وقف تميم" مشابها لـ"صفقة البرتقال"، والتي باعت بموجبها الاتحاد السوفياتي ممتلكات روسيا لحكومة الاحتلال الإسرائيلي عام 1964.   لكن كنيسة المسكوبية والأراضي التابعة لها والبالغة مساحتها 7 آلاف متر مربع ليست ملكاً لروسيا، إنما استأجرتها خلال الحكم العثماني لمدة مئة عام وانتهت مدة استئجارها عام 1960، حيث تحاول روسيها منذ ذلك الحين تملكها، لكنها فشلت لعدم امتلاكها أية أوراق ثبوتية.   ولجأت روسيا وعبر الرئيس فلادمير بوتين للطلب من السلطة برئاسة محمود عباس، الذي أوعز للحكومة عام 2016 بإصدار قرار استملاك أراضي الوقف لمصلحة خزينة الدولة الفلسطينية، ومنح البعثة الروسية البطريركية حق الانتفاع بها بموجب قانون استملاك الأراضي لعام 1953.   ومنذ ذلك الحين، يخوض المواطنون في الخليل صراعا ضد الرئيس عباس في المحاكم لإبطال القرار، باعتباره غير قانوني

منذ 3 أيام
طوارئ السلطة على الغلابة ولا تشمل مسلحي فتح
أهم الأخبار

طوارئ السلطة على الغلابة ولا تشمل مسلحي فتح

الضفة الغربية/ بعد ثلاثة أسابع من سريان الطوارئ التي أعلنها رئيس السلطة محمود عباس في الضفة الغربية، تأكد للمواطنين أن إجراءاتها القاسية تشمل فقط الغلابة ولا تشمل تنظيم فتح ومسلحيه.   وبينما يصرح رئيس الحكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية بتشديد الإجراءات والعقوبات على من يخترقون قرارات الطوارئ، تطبق الأجهزة الأمنية ذلك على المواطنين البسطاء، دون أن تقترب من عناصر تنظيم فتح الذين ينظمون التجمعات الحاشدة ويطلقون الرصاص الكثيف بلا حسيب أو رقيب.   ومنذ قرار اغلاق المساجد في مختلف مدن الضفة، اعتقلت أجهزة السلطة عددا من المواطنين الذين حاولوا الوصول للمساجد وحتى بعض من رفع الأذان.   وحدث اليوم في الخليل، أن اعتقلت الأجهزة الأمنية المواطن خليل حرب خلاف بتهمة إقامة الصلاة في المسجد. وعلق النائب في المجلس التشريعي نايف الرجوب قائلا: "قوة كبيرة من الاجهزة الامنية المختلفة تلقي القبض على حمامة مسجدنا الاخ الفاضل خليل حرب خلاف بعد ان وجد متلبسا مع شخص آخر بجريمة الصلاة في المسجد.. نحن مع الالتزام بالبيوت وعدم التجمهر.. لاحتواء الوباء الشرير لكن الازدواجية في التعامل مع المواطنين اقبح من فيروس كورنا.. كنا نود ان نرى الآلاف الذين تجمعوا في جنين تحت طائلة القانون.. اما ان يطبق القانون على شخصين بحجة منع التجمع ويترك التجمع الذي ضم الآلاف فهذا هو الكورونا بشحمه ولحمه!!!!!!".   ورغم الغضب الشعبي من تجمع مخيم جنين، إلا أن الأمر تكرر أمس في بلدة بني نعيم، حيث نظمت فتح حفل استقبال لأسير محرر من سجون الاحتلال وأطلق مسلحوها النار بكثافة في الهواء. في المقابل، خرج عدد من الأسرى في هذا الوقت من سجون الاحتلال، دون أي مظاهر للاستقبال او تجمع للمواطنين، حفاظا على سلامتهم بسبب الخشية من تفشي الفيروس.

منذ 5 أيام
تخبط في مواجهة أزمة كورونا في الخليل
أهم الأخبار

تخبط في مواجهة أزمة كورونا في الخليل

الخليل/ تعد الخليل كبرى محافظات الوطن بتعداد سكان يوازي تعداد سكان 6 محافظات أخرى، ولذلك فهي تعد محورا مصيريا في مواجهة أزمة تفشي جائحة كورونا.   ورغم مركز المحافظة وأهميتها، إلا أن التخبط وسوء الإدارة ميزا عمل المؤسسات الرسمية فيها حتى اللحظة، في ظل تخوف المواطنين من انعكاس ذلك على مستقبل المحافظة مع الوباء، وعلى المستويات الاقتصادية والاجتماعية.   وبعد أن عين المحافظ لجنة عليا لمتابعة الأزمة تتكون من أقاليم حركة فتح دون غيرها، واستثناء البلدية التي تعد أهم مكون من مكونات أي حالة طوارئ في المدن، قامت البلدية ذاتها باثارة الغضب لدى المواطنين.   وطالبت شركة كهرباء الخليل التابعة للبلدية المواطنين بشحن عداداتهم بكمية كافية تغطي فترة الطوارئ المعلن عنها لضمان استمرار بقاء الخدمة، وذلك بعد إعلان الحكومة حظر التجول والحد من حركة المواطنين.   وأثار الإعلان غضب المواطنين الذين تعطلت مصالحهم وتقطعت ببعضهم السبل، وبقيت عائلات عمال الداخل بدون معيل مع بقاء العاملين في ورشهم بالداخل المحتل.   وتدارك رئيس البلدية تيسير أبو سنينة الأمر بإعلان خاص أكد فيه أن البلدية لن توقف أو تمنع الخدمة عن أي مواطن بسبب عدم مقدرة البعض على الالتزام بالمستحقات المالية المترتبة عليهم للبلدية والتي تشمل شحن الكهرباء.   وهو ما رأى فيه المواطنين نفس اعلان شركة الكهرباء لكن بألفاظ أخرى.   وإضافة إلى ذلك، جاء اعلان رئيس البلدية مفاجأ للمواطنين، حيث أعلن أن المجلس البلدي يعمل على وضع آلية تتناسب مع خطة الطوارئ، وتساءل المواطنين عن سبب التأخر في اعداد خطة طوارئ بينما بدأت الأزمة منذ زمن.   بلدية الخليل x احد بلديات الضفة االغربية بلدية الخليل اشحنو بكمية كبيرة عشان ما تنطفي عنكو الكهرباء بفترة منع التجول... Posted by ‎مشجعي نادي شباب الخليل‎ on Sunday, March 22, 2020 وطالب الناشط عيسى عمرو بإقالة رئيس البلدية، قائلا: "البلد ليست أمينة في أيديكم".   وأضاف: "سعادة رئيس البلدية بينزل بيان انه لسه المجلس بده يقرر وبده يضع آليات تتناسب مع آليات الطوارئ.. ، أعضاء المجلس البلدي ليش بياخدوا راتب 4200 شيكل في الشهر، عشان قبل شهر على الأقل يكون في خطة طوارئ واضحة ، او حتى قبل سنه" .   وتابع عمرو قائلا إن "هذا -الواقع- نتيجة التعيينات والترقيات المفتوحة على الغارب بدون حسيب ورقيب. ونتيجة الانتخابات الي لتحصل بناءا على المعرفة والمصلحة .تحملوا خطأكم بشجاعة واعتذروا للناس".   وبينما رأى بعض المواطنين أن التخبط نتيجة تفرد شركة الكهرباء بقراراتها، رأي آخرون أن المجلس البلدي هو السبب والذي لم يصدر قرارات واضحة للشركة والمصالحة التابعة له.

منذ أسبوع
التنسيق الأمني باسم كورونا
تقارير خاصة

التنسيق الأمني باسم كورونا

أريحا/ بينما أكدت الأمم المتحدة مسؤولية "إسرائيل" القانونية كقوة احتلال عن تقديم خدمات الرعاية الصحية للمواطنين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، تصر السلطة على تبيض وجه الاحتلال ومساعدته على الهروب من مسؤولياته.   وفي هذا الاطار، عقدت السلطة والاحتلال لقاء اليوم في جامعة الاستقلال في أريحا تحت مبرر تنسيق الجهود لمواجهة جائحة كورونا.   وذكرت مصادر مطلعة أن لقاء موسعا جرى اليوم بين طواقم طبية متخصصة إسرائيلية وفلسطينية، ناقش سيناريوهات التعامل مع أزمة كورونا وآفاق التعامل معها.   وأشارت المصادر، وفق تقارير صحفية، إلى أن اللقاء جرى اليوم في مبنى الكلية الطبية في جامعة الاستقلال في أريحا بمشاركة أطباء فلسطينيين وإسرائيليين، من الجهات الممثلة للجان الطوارئ المتابعة لأزمة كورونا.   وأضافت أن اللقاء استمر لساعات وبدأ صباحا وتم خلاله استعراض كافة السيناريوهات المحتملة لانتشار الوباء في الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، والإجراءات الواجب اتباعها وتقييم مسار كورونا عالميا.   وبينما تحذر الأمم المتحدة من خطورة الوضع الصحي في غزة، استأثرت السلطة على كل المقدرات الطبية والمساعدات المقدمة من الأمم المتحدة والدول كالكويت وقطر، ولم تقدم لغزة سوى 200 أنبوب لفحص كورونا فقط.   وفي هذا الاطار، قال جيمي ماكغولدريك، منسق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة: إنه يعتقد أن فيروس كورونا يقرب الناس من بعضهم البعض "لأنهم يفهمون أن هذه الفيروس لا يحترم الحدود أو الأحزاب أو الفصائل السياسية وأنه يؤثر على الجميع، وعلينا العمل والتعاون معا بشأن ذلك بقدر ما نستطيع".   وكان المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967، مايكل لينك، قد حثّ "إسرائيل" على تحمّل مسؤولياتها القانونية الدولية عبر ضمان توفير الحق في الحصول على الرعاية الصحية، خلال الأوقات العصيبة التي يمر بها العالم في التعامل مع جائحة فيروس كورونا.   وقال لينك في بيان صدر الخميس: "إنه بحسب المادة 56 من اتفاقية جنيف، يجب على إسرائيل، القوة المحتلة، ضمان اتخاذ جميع التدابير الوقائية الضرورية المتاحة لمكافحة انتشار الأمراض المعدية والأوبئة."

منذ أسبوع
رواتب الموظفين.. الحيطة الواطية
فساد

رواتب الموظفين.. الحيطة الواطية

رام الله/ "اللي بدو يسحج يسج على حسابه" هكذا اختصر القيادي بحركة فتح عبد المجيد السويطي تعليقه على اعلان اللجنة الحركة للوزارات تقديمها مبادرة لاقتطاع جزء من رواتب الموظفين العموميين للمساعدة في حالة الطوارئ المعلنة بسبب فيروس كورونا.أعلى النموذج   ومثله علق الموظفون على المبادرة التي أطلقتها اللجنة التابعة لحركة فتح قائلين "رواتبنا ليست الحيطة الواطية في كل مرة".   من جهته، قال رئيس نقابة العاملين في الوظيفة العمومية المحظورة والقيادي في فتح بسام زكارنة: "نعم نقابتنا محظورة.... لكن لن نسمح لاحد بالقرصنة على رواتبنا.... وخاصة من جهات لا تستحق حتى الرد عليها.... ونامل من الحكومة الحالية عدم التعامل مع اي جسم يدعي انه يمثل الموظفين!!!". وتابع زكارنة أن "الرد سيكون مزلزل على ما يسمى المكتب الحركي في حال تكرار محاولة المس بممثل الموظفين الشرعي ....والاصل انه الوحيد الذي يعرفه"   وأضاف زكارنة، وهو عضو في المجلس الثوري لفتح، أنه لا يوجد جهة تتحدث باسم الموظفين سوى الجسم الذي انتخبوه الموظفين نقابة العاملين في الوظيفة العمومية. وقال زكارنه ان الموظفين المدنيين والعسكرين جيش الحكومة في مواجهة فايروس كورونا وهذا ما يثبتوه يوميا وان حياتهم في خدمة وطنهم، موضحا انهم عندما يقرروا شيئا يخرج القرار من جسمهم المنتخب، وليس من جسم غريب عنهم، موضحا ان لا علاقة للموظفين الحكوميين بما يسمى المكتب الحركي للوزارات ولا يحق لهم لا من قريب ولا من بعيد التحدث باسم الموظفين او الخصم من رواتبهم.   وأضاف زكارنه اننا نحذر ما يسمى المكتب الحركي الوزارات زج نفسه بامور لا علاقة له بها، قائلا هذا مكتب وهمي لم يختاره او ينتخبه احد حتى من الفتحاويين وليس من حقه التحدث باسم الموظفين، مشددا على اننا كموظفين نرفض رفضا واضحا هذا الجسم الغريب عنا ولا نتعامل معه ولا علاقة للموظفين بقراره.   وبين زكارنه ان قرار الموظفين يتخذه جسمهم المنتخب عندما يطلب منه ذلك، قائلا ان من يتحدث باسم الموظفين يزور الحقائق وسنرد عليه في المرات القادمة بطريقة مختلفة، ومن يحاول تلميع صورته على حساب الموظف الحر عليه ان يعرف ان نار الموظفين وغضبهم ستحرقه .

منذ أسبوعين